الشرطة الإندونيسية تكثف حملتها للقبض على نجل سوهارتو

تومي سوهارتو
بدأت الشرطة الإندونيسية استجواب مستشارين لتومي سوهارتو كجزء من محاولاتها المحمومة للعثور على الابن الأصغر لرئيس إندونيسيا الأسبق سوهارتو المتهم بقتل أحد القضاة البارزين في البلاد.

وقال متحدث باسم شرطة جاكرتا إنه لم يتم العثور على أي أثر لتومي سوهارتو مشيرا إلى أن الشرطة ستواصل مداهمة منازل أصدقائه واستجواب مستشاريه.

وتحوم الشكوك حول تومي الهارب منذ نوفمبر/ تشرين الثاني, بوصفه المشتبه به الرئيسي في مقتل القاضي سيف الدين كارتاساسميتا الذي أصدر العام الماضي حكما بسجنه لمدة 18 شهرا بعد إدانته بالكسب غير المشروع.

وقال المتحدث إن الشرطة استجوبت اليوم أحد مستشاري تومي وأرسلت مذكرة استدعاء لآخر لاستجوابه غدا الخميس. وأوضح أن هذا المستشار أنكر وجود أي اتصال له مع تومي منذ أن توارى عن الأنظار.

وأشار المتحدث إلى أن الشرطة كشفت 200 مخبأ محتمل لتومي يقع معظمها في جزيرة جايا. وأضاف أنها داهمت أيضا 29 منزلا يعتقد أنه يختبئ فيها واستجوبت جميع أصدقائه.

وكانت الشرطة قد احتجزت أحد أحفاد سوهارتو الاثنين الماضي بعد أن عثرت على كميات من الذخيرة الحية في منزله أثناء بحثها عن تومي. وقالت الشرطة إنها احتجزت آري سيجيت بعد أن عثرت على كميات من الرصاص في منزله بمنطقة منتينغ الراقية.

وتمارس الشرطة ضغوطا على أسرة الرئيس الإندونيسي الأسبق بعد أن طالبت الرئيسة الجديدة ميغاواتي سوكارنو بوتري بتطبيق العدالة على ابن سوهارتو.

يشار إلى أن سوهارتو حكم إندونيسيا بقبضة من حديد ثلاثة عقود إلى أن أطيح به عام 1998.

المصدر : الفرنسية