مصرع ثلاثة جنود روس في تحطم مروحية بالشيشان

لقي ثلاثة جنود روس مصرعهم في حادث تحطم مروحية عسكرية روسية جنوبي الشيشان. في هذه الأثناء قضت محكمة روسية بسجن الدبلوماسي السابق فالنتين مويسييف أربع سنوات ونصف السنة بتهمة التجسس لحساب كوريا الجنوبية.

ونقلت وكالة نوفوستي الروسية للأنباء عن متحدث عسكري روسي قوله إن الطائرة التي كانت تقل حرس حدود روسا سقطت صباح اليوم في المنطقة الجنوبية الجبلية قرب قرية توخسوروي.

وقال المتحدث إنه وفقا للمعلومات المبدئية فإن عطلا ميكانيكيا أصاب الطائرة. ولم يتضح بعد ما إذا كان المقاتلون الشيشان يقفون وراء الحادث أم لا.

وأفاد المركز الصحفي لحرس الحدود الروسي أن قائد المروحية العسكرية من طراز ميل مي 8 فقد السيطرة لدى استعداده للهبوط.

ويقول مراقبون إنه ورغم مرور أكثر من عشرين شهرا على الحملة العسكرية الروسية في الشيشان فإن موسكو أخفقت حتى الآن في فرض سيطرتها الكاملة على الجمهورية التي تطالب بالانفصال عن الاتحاد الروسي.

سجن دبلوماسي سابق
من جهة أخرى قضت محكمة روسية اليوم بسجن الدبلوماسي الروسي السابق فالنتين مويسييف أربع سنوات ونصف السنة بتهمة التجسس لحساب كوريا الجنوبية, وذلك في أعقاب محاكمة ثانية خففت عليه العقوبة.

وأمرت المحكمة أيضا بمصادرة أملاك الدبلوماسي السابق الذي كان حكم عليه في ديسمبر/ كانون الأول 1999 بالسجن 12 عاما، قبل أن تعتبر المحكمة العليا أن هذا الحكم لا أساس له وتأمر بإجراء محاكمة ثانية بدأت جلسات مغلقة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي. واستندت المحكمة في تخفيض مدة العقوبة إلى تقدم سن المتهم (55 سنة) وحالته الصحية.

وكان مويسييف الذي أوقفه جهاز الأمن الفدرالي عام 1998 بتهمة الخيانة العظمى, قد أمضى في السجن مدة ثلاث سنوات وشهر واحد, ولم يبق عليه أن يقضي في الاعتقال سوى فترة تزيد عن السنة بقليل.

المصدر : وكالات