عـاجـل: أ.ف.ب: رئيس مجلس العموم البريطاني يرفض إجراء تصويت جديد على اتفاق بريكست

تأجيل اجتماع للكومنولث لحل الخلاف بين زيمبابوي وبريطانيا

مزارع أبيض يتابع زوجته وهي تبكي عقب ثلاثة أيام من احتجازهما الإجباري على أيدي المحاربين القدامى (أرشيف).
أعلنت نيجيريا أنه تم تأجيل اجتماع لوزراء سبع دول بالكومنولث كان مقررا عقده على أراضيها منتصف الشهر الحالي لحل الخلاف بين زيمبابوي وبريطانيا بشأن أراضي البيض إلى أوائل الشهر المقبل. واتهمت حكومة زيمبابوي من جانبها بريطانيا بتمويل المعارضة والتدخل في شؤونها الداخلية.

فقد قال وزير خارجية نيجيريا سيول لاميدو إن الاجتماع الذي كان محددا له في الخامس عشر من الشهر الحالي تأجل بسبب أن الوقت قصير جدا لتنظيمه، وأن الوزراء يحتاجون وقتا أطول للأعداد لهذا الاجتماع.

وأشار إلى أن الوزراء السبعة الذين سيحضرون الاجتماع سيكونون من أستراليا وبريطانيا وجامايكا وكينيا وجنوب أفريقيا إضافة إلى زيمبابوي ونيجيريا.

في غضون ذلك أصدرت حكومة زيمبابوي بيانا أثناء قمة تجمع دول تنمية منطقة الجنوب الأفريقي بمالاوي اتهمت فيه بريطانيا بالتدخل في شؤونها الداخلية والعمل على إعادة احتلالها مرة أخرى.

واتهم البيان بريطانيا بالسعي نحو توجيه ضربة للمكاسب السياسية والاقتصادية التي حصلت عليها زيمبابوي بالاستقلال والسيادة على أراضيها. وتحضر زيمبابوي المؤتمر مع 13 دولة عضوا في التجمع.

الرئيس الزيمبابوي
روبرت موغابي
يأتي ذلك وسط تجدد أعمال العنف في زيمبابوي بعدما تعرض المزارعون البيض لاعتداءات جديدة من قبل ميليشيات المحاربين القدماء المؤيدة من حكومة الرئيس موغابي في مدينة تشينهوي شمالي غربي العاصمة هراري.

وتواجه زيمبابوي انتقادات تقودها بريطانيا بسبب خطة حكومة الرئيس روبرت موغابي للإصلاح الزراعي الرامية إلى السيطرة على 8.3 مليون هكتار من أراضي البيض (تشكل 90% مما يملكونه في زيمبابوي) وإعطائها للمواطنين الأفارقة.

لكن موغابي دافع عن برنامج الإصلاح الزراعي المثير للجدل الذي ينفذه في البلاد بدعوى أنه ذو أهداف إنسانية، وقال إن الحكومة لا تنوي طرد المزارعين البيض من البلاد.

المصدر : وكالات