إجراءات أمنية تركية تحسبا لعمليات مسلحة للمقاتلين الأكراد

شددت السلطات التركية من إجراءاتها الأمنية في مناطق الأغلبية الكردية جنوبي شرقي تركيا، واعتقلت عشرة أشخاص تحسبا لتنفيذ عمليات مسلحة تتزامن مع ذكرى مرور 17 عاما على صراعها المسلح مع مقاتلي حزب العمال الكردستاني المحظور.

وأفاد مسؤول أمني تركي أن هذه الإجراءات احترازية بسبب وجود 600 مقاتل من حزب العمال في منطقة الأكراد.

وقال شهود عيان إن الشرطة التركية أقامت الحواجز الأمنية على الطرق المؤدية إلى مناطق الأكراد في إقليم ديار بكر بجنوبي شرقي البلاد حيث شرعت في تفتيش السيارات الداخلة إلى هذه المناطق.

وذكر مكتب إدارة الطوارئ في ديار بكر أن المعارك بين الجيش ومقاتلي الحزب الكردستاني منذ عام 1987 أدت إلى مقتل 5061 جنديا و4471 مدنيا.

عبد الله أوجلان
يذكر أن حدة القتال بين الجيش التركي ومقاتلي حزب العمال الكردستاني خفت منذ عام 1999 بعد أن طلب عبد الله أوجلان الزعيم الكردستاني من أنصاره وضع أسلحتهم. وقد هاجر معظم مقاتلي الحزب إلى إيران والعراق المجاورتين. وكان حزب العمال يقاتل من أجل إقامة حكم ذاتي في مناطق الأغلبية الكردية.

وينتظر أوجلان الذي اعتقلته تركيا وصدر ضده حكم بالإعدام بتهمة الخيانة العظمى قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في شأن الحكم الصادر ضده.

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي طلب من تركيا التي تطمح في الانضمام إليه منح مزيد من الحقوق الثقافية لنحو 12 مليون كردي ضمن مواطنيها.

المصدر : رويترز