مائة قتيل في حادث الهجوم على قطار بأنغولا

عدد من الجنود الأنغوليين خلال مواجهات مع مقاتلي حركة يونيتا
ارتفع عدد ضحايا حادث الهجوم على قطار في أنغولا إلى 100 قتيل وحوالي 120 جريحا على الأقل. واتهم مصدر مسؤول بالحكومة الأنغولية مقاتلي جبهة يونيتا بشن هجوم على قطار الركاب أمس الأول جنوبي شرقي العاصمة لواندا حيث كان يقل القطار حوالي 500 راكب.

واعترف مصدر عسكري في لواندا بارتفاع عدد ضحايا الحادث بسبب خطورة الإصابات نتيجة الهجوم العنيف الذي اتهمت يونيتا بتنفيذه. وأشار المصدر إلى أن المقاتلين قاموا بتلغيم القضبان ثم أطلقوا النيران على ركاب القطار. واتهمت لواندا مقاتلي يونيتا بقتل المدنيين العزل وإشعال النيران حول القطار لمنع الركاب من اللجوء إلى الأحراش.

وقد تشكلت لجنة تحقيق حكومية لكشف أسباب الحادث، في حين نفذت قوت الجيش عمليات تمشيط موسعة حول موقع الهجوم لملاحقة مرتكبيه الذين لاذوا بالفرار.

وأكد شهود عيان أن معظم القتلى سقطوا بسبب إطلاق النار عليهم من قبل مهاجمين أثناء محاولتهم الفرار من القطار بعد تحطمه، ويذكر أن حركة يونيتا تشن حربا أهلية ضد الحكومة منذ الاستقلال عن البرتغال عام 1975، ولم تقع حوادث ضد القطارات في أنغولا منذ عام 1996.

المصدر : وكالات