عودة مؤسسات إيرلندا الشمالية للعمل خلال ساعات

توني بلير وبيرتي أهرن في مؤتمر
صحفي بشأن المشكلة الإيرلندية (أرشيف)
أعلن مصدر مسؤول في إيرلندا الشمالية أن جميع المؤسسات المحلية في الإقليم ستعود لممارسة مهامها صباح غد بعد تعليقها لمدة يومين. وسوف يعود برلمان وحكومة إيرلندا الشمالية التي تضم البروتستانت والكاثوليك للعمل مرة أخرى.

وأوضح المصدر أنه من المتوقع إنهاء قرار تعليق عمل هذه المؤسسات منتصف الليلة. جاء ذلك عقب محادثات جرت في بلفاست بين الوزير البريطاني لشؤون إيرلندا جون ريد ووزير الخارجية الإيرلندي بريان كوين.

وأوضح الوزير البريطاني خلال المحادثات أن قرار التعليق كان مؤقتا بهدف إعطاء السياسيين البروتستانت والكاثوليك فرصة لتسوية خلافاتهم بشأن نزع سلاح الجيش الجمهوري الإيرلندي. وأشار إلى أن القرار صدر بهدف مراجعة مدى التقدم الذي حققته جهود إحلال السلام في إيرلندا.

وكان الوزير الإيرلندي كوين قد طالب خلال المحادثات بعودة العمل تدريجيا في المؤسسات السياسية بإيرلندا الشمالية. وأشار كوين إلى تحقيق بعض التقدم في المحادثات الإيرلندية خاصة قضية إصلاح أجهزة الشرطة في الإقليم.

وكانت أزمة عملية السلام في إيرلندا قد تفاقمت بعدما رفض حزب ألستر الوحدوي -وهو الحزب البروتستانتي الرئيسي في إيرلندا الشمالية- الثلاثاء الماضي مقترحات السلام البريطانية الإيرلندية للانضمام من جديد إلى مؤسسات الدولة قبل نزع سلاح الجيش الجمهوري الإيرلندي بشكل فعلي.

وصدر قرار التعليق لمنع انهيار المؤسسات التي أقيمت في إطار اتفاق الجمعة العظيمة للسلام الموقع عام 1998، للحد من العنف الطائفي المستمر منذ أكثر من 30 عاما بين البروتستانت المؤيدين لاستمرار الحكم البريطاني والكاثوليك الذين يسعون للانضمام إلى جمهورية إيرلندا.

المصدر : وكالات