الشرطة في لومي تفرق مظاهرة للمعارضة دون وقوع اشتباكات

استدعيت شرطة مكافحة الشغب في لومي عاصمة توغو لمنع مظاهرة محظورة دعت إليها منظمات سياسية ونقابية وحقوقية للمطالبة بالإفراج عن زعيم حزب المعارضة الرئيسي ياوفي أغبويبو المعتقل منذ الثالث من أغسطس/ آب الجاري.

وانتشرت وحدات من شرطة مكافحة الشغب في الشوارع واتخذت مواقع لها قرب ملعب لومي حيث كان مقررا تجمع المتظاهرين هناك اليوم السبت. وقال مراسلون صحفيون إن عددا من المحتجين تجمعوا غير أن الشرطة فرقتهم في الحال دون وقوع أي حوادث.

ووقع وزير داخلية توغو سيزينغ والا يوم الجمعة مرسوما حظر بموجبه الاحتجاجات باعتبارها مخالفة للدستور. وقال إن هذا الإجراء يهدف إلى تمكين استقلالية القضاء والحيلولة دون تعرض القضاة لأي ضغوط.

وكان قد دعا للمظاهرة ثمانية أحزاب للمعارضة في توغو، والاتحادات التجارية ومنظمات حقوق الإنسان وذلك للمطالبة بالإفراج الفوري عن زعيم المعارضة الموجود بالسجن منذ الثالث من الشهر الجاري بتهمة القذف بحق رئيس الوزراء ميسان أغبيومي كودجو.

وكان أغبويبو المحامي ورئيس لجنة العمل بحزب التجديد المعارض قد اتهم كودجو عام 1998 وكان حينها المدير العام لميناء لومي بأنه "عراب" الميليشيات المسلحة التي قامت بأعمال قتل وتسببت في اضطرابات بمقاطعة سيدومي أثناء الانتخابات الرئاسية التي أجريت في ذلك العام.

المصدر : الفرنسية