كرواتيا تتعهد بتسليم مجرمي الحرب إلى لاهاي

راكان أثناء استقباله ديل بونتي
في زغرب أمس الأول
أعلن رئيس وزراء كرواتيا إيفيتشا راكان أن حكومته الإصلاحية وافقت على تسليم مشتبه في ارتكابهم جرائم حرب إلى المحكمة الدولية في لاهاي. وجاء تعهد زغرب عقب اجتماع عاصف نتج عنه استقالة ثلاثة وزراء ونائب رئيس الوزراء، وفي أعقاب زيارة قامت بها الجمعة المدعية العامة لمحكمة جرائم الحرب الدولية إلى يوغسلافيا السابقة كارلا ديل بونتي.

ووافقت الحكومة -بعد الاجتماع الطارئ الذي ساده التوتر- على اعتقال أشخاص متهمين بارتكاب جرائم حرب وتسليمهم إلى محكمة جرائم الحرب الدولية التابعة للأمم المتحدة في لاهاي بهولندا.

وقال راكان في تصريحات صحفية إن مجلس الوزراء وافق على إحالة لائحتي اتهامات إلى وزارة العدل التي سيتعين عليها بعد ذلك العمل وفقا للبند الدستوري المتعلق بالتعاون مع محكمة جرائم الحرب. وتعتبر تلك أولى لائحتي اتهامات توجه إلى مسؤولين كروات.

وأوضح أن اجتماع الحكومة استمر لثلاث ساعات ونتج عنه استقالة نائب رئيس الوزراء غوران غرانيتش، ووزير الدفاع غوزو رادوس، ووزير الاقتصاد غورانكو فيزوليتش، ووزير العلوم والتكنولوجيا هرفوي كراليفيتش، احتجاجا على قرار الاعتقال والتسليم. ويشار إلى أن الوزراء المستقيلين أعضاء في الحزب الاشتراكي الليبرالي الحليف الرئيسي لراكان.

وأضاف أنه وفي ظل التطورات الجديدة سيطلب من البرلمان إجراء اقتراع ثقة على حكومته هذا الأسبوع، مؤكدا أن حكومته ستقدم استقالتها في حال عدم حصولها على الثقة.

يذكر أن راكان التقى الجمعة في زغرب المدعية العامة لمحكمة جرائم الحرب الدولية كارلا ديل بونتي، وإثر ذلك أوضح أن حكومته تلقت طلبي اعتقال من المحكمة.

ويرى مراقبون أنه وعلى الرغم من عدم إعلان أسماء متهمين، فإنه يعتقد وعلى نطاق واسع بأن الاتهامات تتعلق بجنرالين شاركا في الحرب ضد معارضين صرب لاستقلال كرواتيا فيما بين عامي 1991 و1995.

المصدر : وكالات