اتفاق جديد لوقف إطلاق النار في مقدونيا

جندي مقدوني يصوب مدفعه على موقع للمقاتلين الألبان (أرشيف)
ذكر مصدر حكومي في سكوبيا أن الحكومة المقدونية والمتمردين الألبان وافقوا على وقف إطلاق النار بوساطة حلف شمال الأطلسي. ويدخل الاتفاق حيز التنفيذ ابتداء من منتصف الليل.

وجاءت الموافقة في بيان للحكومة المقدونية بعدما حصلت على ضمانات واضحة من الأمم المتحدة بأن جيش التحرير الوطني الألباني وافق أيضا على الهدنة. وأوضح البيان أن حلف شمال الأطلسي "الناتو" وقع أيضا اتفاقا مماثلا مع ممثلي جيش التحرير الألباني.

وأعلن مسؤول حكومي مقدوني أن وقف إطلاق النار يعتبر مرحلة أولى باتجاه نزع السلاح من جيش التحرير الوطني لألبان مقدونيا والتوصل إلى حل للأزمة التي اندلعت في فبراير/ شباط الماضي بمقدونيا.

وكان المنسق الأعلى للشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أعلن عن وقف لإطلاق النار في 24 يونيو/ حزيران الماضي تم خرقه يوميا من الطرفين. وتبادلت الحكومة والمتمردون الاتهامات بإطلاق النار في مناطق المواجهات شمال مقدونيا.

تعديل الدستور
وكان الرئيس المقدوني بوريس ترايكوفسكي أعلن أمس أن القادة السياسيين في مقدونيا من الأحزاب السلافية والألبانية على حد سواء اتفقوا على مناقشة مشروع تعديل دستوري من شأنه الحفاظ على الطابع الوحدوي للدولة.

بوريس ترايكوفسكي
ويرتكز الاتفاق على اقتراحات المحامي الفرنسي روبير بادنتير التي تنص على تعزيز السلطات المحلية. وقال الرئيس المقدوني "إن الاتفاق من شأنه أن يعطي دفعا واضحا وسريعا للعملية السياسية". وقال إن جميع المشاركين التزموا بإنجاز "خطوات كبيرة" من شأنها أن تسمح بالتوصل إلى تسوية بشأن نزع سلاح المقاتلين الألبان.

وأكد ترايكوفسكي أن الاتفاق سيوفر الظروف الملائمة لتحقيق أهم مرحلة من الخطة والتي تهدف إلى تجاوز الأزمة ونزع الأسلحة وحل المقاتلين الألبان. وكان حلف شمال الأطلسي اشترط التوصل إلى إنجازات سياسية ملموسة قبل أن يتدخل.

وقد تم التوصل إلى هذا الاتفاق في اجتماع عقد مساء الثلاثاء الماضي ضم الزعماء الأربعة لأهم الأحزاب السياسية في البلاد والمبعوثين الأوروبي فرانسوا ليوتار والأميركي جيمس بارديو.

المصدر : وكالات