روسيا تنفي وجود تسوية مع أميركا لتعديل معاهدة 1972

سيرغي إيفانوف
نفى وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف وجود تسوية بين روسيا والولايات المتحدة لتعديل معاهدة الحد من الأسلحة البالستية التي وقعها البلدان عام 1972. وقال إن روسيا مازالت تنتظر ردا أميركيا حول خططها لإقامة نظام الدفاع الصاروخي.

وأضاف إيفانوف أن روسيا ستبعث عضوا بارزا في هيئة الأركان العسكرية لإجراء محادثات مع المسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية الأسبوع المقبل بهدف الحصول على إيضاحات أكثر بشأن مشروع نظام الدفاع الصاروخي.

وأشار الوزير الروسي إلى أن روسيا اقترحت أن تقوم موسكو وواشنطن بإجراء خفض في عدد الرؤوس النووية التي يصل مداها إلى 1500 كيلومتر.

وجاءت تصريحات إيفانوف -على ما يبدو- ردا على ما أوردته صحف روسية الأسبوع الماضي من أن روسيا مستعدة لعقد اتفاق مع أميركا لتعديل معاهدة 1972. ويتعارض المشروع الأميركي مع نصوص هذه المعاهدة.

وكانت روسيا قد أعلنت يوم الجمعة الماضي أن الولايات المتحدة لم تتقدم بأطروحات جديدة أثناء زيارة مستشارة الأمن القومي الأميركي كندوليزا رايس لموسكو، تقنعها بالتخلي عن المعاهدة.

يشار إلى أن الرئيسين الأميركي جورج بوش والروسي فلاديمير بوتين قد اتفقا في اجتماعهما على هامش قمة جنوا الأسبوع الماضي على البدء بإعادة تقييم الترسانة الإستراتيجية الموجودة في حوزتهما وبما يحقق خفضا متبادلا لعدد الرؤوس النووية لكل منهما.

المصدر : الفرنسية