حزب بهارتيا جاناتا يستبعد قمة بين فاجبايي ومشرف

فاجبايي ومشرف
استبعد حزب بهارتيا جاناتا الحاكم في الهند أن تجرى القمة الثانية بين رئيس الحكومة الهندية أتال بيهاري فاجبايي والرئيس الباكستاني برويز مشرف في وقت قريب بسبب ما وصفه بموقف إسلام أباد المتشدد من إقليم كشمير.

وذكر بيان للحزب الذي يتزعم الائتلاف الحاكم في الهند أنه من غير المحتمل أن يطير فاجبايي للقاء مشرف هذا الشهر بعد فشل القمة الأولى في مدينة آغرا الهندية منتصف هذا الشهر. وكان فاجبايي قد قبل أمس دعوة وجهها له مشرف لعقد قمة ثانية في باكستان, لكنه لم يحدد مكان وزمان إقامتها.

وقال أحد أعضاء الحزب الحاكم إنه من غير المعقول أن تعقد جولة ثانية من المفاوضات في حين يتواصل القتال على الحدود في إقليم جامو وكشمير. ونبه إلى ضرورة أن تدرس الحكومة جدوى القمة الثانية قبل الدخول فيها.

وكان فاجبايي قد حمل مشرف في وقت سابق مسؤولية فشل قمة آغرا قائلا إن الرئيس الباكستاني دخل المفاوضات كعسكري ذاهب إلى ساحة القتال وليس كداعية للسلام. كما حمل مشرف من جانبه فاجبايي المسؤولية قائلا إن موقفه كان متشددا بشأن الإقليم.

يشدد حزب بهارتيا جاناتا الذي يتزعمه فاجبايي على أن تركز المحادثات المقبلة بين الهند وباكستان على الموقف الباكستاني إزاء المقاتلين الكشميريين وما تسميه الهند تصدير الإرهاب عبر الحدود
ويشدد حزب بهارتيا جاناتا الذي يتزعمه فاجبايي على أن تركز المحادثات المقبلة بين الهند وباكستان على الموقف الباكستاني إزاء المقاتلين الكشميريين وما تسميه الهند تصدير الإرهاب عبر الحدود. ووصف أعضاء الحزب تصرف مشرف بأنه كان سلبيا أثناء قمة آغرا.

وكانت قمة آغرا انتهت دون إصدار بيان مشترك بسبب خلافات الجانبين بشأن قضية كشمير وموقعها في المحادثات، إذ تصر إسلام أباد على محورية كشمير في محادثاتها مع نيودلهي وحل القضية قبل التطرق إلى أي قضايا أخرى.

وتتمسك الهند بأن كشمير إحدى القضايا الخلافية مع باكستان وليست القضية الرئيسية وتؤكد على مناقشة ما تسميه نيودلهي دعم باكستان للإرهاب عبر الحدود في كشمير. ورغم ذلك فقد رفض المسؤولون من الجانبين وصف القمة بالفاشلة واعتبروها خطوة على الطريق نحو السلام في المنطقة.

المصدر : رويترز