ميلوسوفيتش يفضل زنزانة انفرادية

ميلوسوفيتش أثناء مثوله أمام محكمة جرائم الحرب (أرشيف)
أصر الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش على البقاء في زنزانة انفرادية داخل سجنه بهولندا حيث يحاكم أمام محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي. وأعلنت سلطات السجن أن ميلوسوفيتش يرغب في الابتعاد عن بقية نزلاء السجن.

وقال الناطق باسم المحكمة الدولية إن ميلوسوفيتش يرفض الاختلاط ببقية السجناء. وأوضح أن إدارة السجن وبالتعاون مع المحكمة حرصت على الاستجابة لهذه الرغبة وأبقته في زنزانة انفرادية خاصة منذ وصوله إلى السجن في 29 يونيو/ حزيران الماضي.

وكانت المدعية العامة لمحكمة جرائم الحرب كارلا ديل بونتي قد أوصت في البداية بعزل ميلوسوفيتش عن بقية السجناء لمدة ثلاثين يوما وتم التوصل أمس إلى اتفاق مع الرئيس اليوغسلافي المخلوع لتجديد هذه المدة شهرا آخر.

ويحتجز ميلوسوفيتش حاليا في سجن (شيفنينجن) الهولندي قرب لاهاي. ويقيم في زنزانة انفرادية في القسم الخاص بالمتهمين الذين تجرى محاكمتهم أمام محكمة جرائم الحرب الدولية. ويتمتع ميلوسوفيتش بمعاملة متميزة في زنزانته مثل قراءة الجرائد وإجراء مكالمات دولية وممارسة رياضة يومية في ساحة السجن.

ومن المقرر أن يمثل ميلوسوفيتش أمام المحكمة في نهاية أغسطس/ آب المقبل. وكان قد تعامل مع المحكمة بازدراء في الثالث من يوليو/ تموز الماضي حيث رفض الرد على سؤال رئيس المحكمة عن اعترافه بأنه مذنب أم لا. كما رفض الرئيس السابق قيام أي محامين بالدفاع عنه في الجلسة الأولى معتبرا أن محاكمته غير قانونية وأنه لا يعترف بها.

بيليانا بلافسيتش أثناء الجلسة الأولى لمحاكمتها (أرشيف)
في غضون ذلك تبحث محكمة جرائم الحرب الدولية إمكانية الإفراج المشروط عن زعيمة صرب البوسنة السابقة بيليانا بلافسيتش مع استمرار بقائها في هولندا لحين محاكمتها. وأعلن ناطق باسم المحكمة أن المدعية العامة كارلا ديل بونتي لا تمانع في الإفراج المؤقت عن بلافسيتش إذا وافقت السلطات الهولندية على استضافتها وضمان بقائها دخل هولندا.

وكانت زعيمة صرب البوسنة قد تقدمت مؤخرا بطلب بهذا الشأن إلى المحكمة وتعهدت فيه بالبقاء في هولندا حتى موعد الجلسة القادمة لمحاكمتها في أوائل أغسطس/ آب المقبل. وتنتظر المحكمة الدولية ردا من السلطات الهولندية بهذا الشأن. وتحاكم بلافسيتش البالغة من العمر 71 عاما بتهمة ارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية ضد المسلمين والكروات أثناء حرب البوسنة بين عامي 1992 و1995.

المصدر : وكالات