محكمة جرائم الحرب توجه الاتهام إلى جنرال كرواتي

رحيم آدمي يودع زميلا له قبيل توجهه إلى لاهاي

وجهت محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي تهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية إلى الجنرال الكرواتي رحيم آدمي عقب تسليمه نفسه لسلطات المحكمة. وقد دفع رحيم ببراءته وقال إنه جاء إلى المحكمة بإرادته.

وأكد المتحدث باسم محكمة جرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة جيم لانديل أن المحكمة وجهت إلى آدمي تهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وانتهاك قوانين الحرب وأعرافها بسبب دوره في الهجوم على جيب ميداك الواقع في منطقة غوسبيتش (غربي كرواتيا) في سبتمبر/ أيلول 1993, بحسب بيان الاتهام الذي نشر للمرة الأولى اليوم.

وأوضح البيان أيضا أن " آدمي خطط وأعد أو ارتكب هو شخصيا أو بالتآمر مع آخرين عمليات اضطهاد ضد مدنيين صرب في جيب ميداك لدوافع سياسية أو دينية".

وقال آدمي وهو أبرز ضابط من أصل ألباني في الجيش الكرواتي "لقد جئت إلى هنا بإرادتي.. أشعر أنني بريء.. لم أوجه أي أوامر بارتكاب أي فظائع أثناء حرب الاستقلال، بل اعتنيت بالمدنيين وأسرى الحرب وممتلكاتهم".

وأضاف أن سلوكه إبان النزاع الصربي الكرواتي بين عامي 1991 و1995 لم تشبه شائبة. وكان محامي آدمي قد صرح في وقت سابق أنه يتوقع أن يدفع ببراءته في أول جلسة يمثل خلالها أمام المحكمة.

والجنرال آدمي (47عاما) هو أول كرواتي تتهمه المحكمة بارتكاب جرائم أثناء النزاع الصرب والكروات في الفترة بين 1991-1995.

ويتوقع أن يمثل آدمي أمام المحكمة التابعة للأمم المتحدة للمرة الأولى غدا الخميس. ويواجه الجنرال الكرواتي خمس تهم بارتكاب جرائم حرب أثناء هجوم شنته القوات الكرواتية على ما كان يسمى بجيب ميداك الذي كان يسيطر عليه متمردون من الصرب خلال حرب انفصال كرواتيا عن يوغسلافيا.

المصدر : وكالات