حزب المجاهدين يتعهد بالثأر من الهند


تعهد حزب المجاهدين -أكبر المجموعات الكشميرية المسلحة- بالانتقام من القوات الهندية ردا على مقتل قائد كبير من الحزب على أيدي قوات الأمن الهندية الليلة الماضية. وقال زعيم الحزب في العاصمة الباكستانية إسلام آباد إن مقتل القائد مسعود سيكون دافعا لمقاتلي الحزب لتقديم المزيد من التضحيات.

وأكد زعيم حزب المجاهدين سيد صلاح الدين -الذي قدم تعازيه لأسرة المقتول- أن مقتل القائد مسعود لن يؤثر على عمليات المقاتلين الكشميريين ضد القوات الهندية وأن هناك مائة قائد ميداني في حزب المجاهدين مستعدون للتضحية مثل مسعود.

وأشار صلاح الدين إلى أنه يعكف مع القادة الآخرين في الحزب على وضع إستراتيجية لشن هجمات على القوات الهندية. وذكر بيان صادر عن حزب المجاهدين أن القائد مسعود قتل بدم بارد في هجوم وهمي. واتهم البيان قوات الأمن الهندية باعتقال القائد مسعود يوم أمس من مخبأ قرب سرينغار ونقل إلى مقاطعة بولاواما حيث قتل هناك.

وكانت قوات الأمن الهندية أعلنت قتل عبد الحميد تانتري الملقب بالقائد مسعود. ويعتبر تانتري البالغ من العمر 38 عاما من المعتدلين في الحزب. وهو الرجل الثاني في حزب المجاهدين والمتحدث الرسمي باسم زعيم الحزب.

وتانتري جامعي حاصل على درجة الماجستير في اللغة الأوردية ومن المؤيدين للحوار الباكستاني الهندي بشأن كشمير. وقد قاد تانتري وفد حزب المجاهدين للمحادثات مع الهند في يوليو/ تموز العام الماضي بعد إعلان الحزب وقفا قصيرا لإطلاق النار من جانب واحد في ولاية كشمير. لكن المحادثات فشلت بعد إصرار نيودلهي على عدم إشراك باكستان في الحوار بشأن كشمير.


من ناحية أخرى اعتقلت قوات الأمن الهندية الزعيمة الكشميرية آسيا أندرابي اليوم خارج مدينة سرينغار. حيث كانت متوجهة إلى مقاطعة دودا وهي المنطقة التي قتل فيها نحو 12 هندوسيا الأسبوع الماضي في مذبحة اتهمت القوات الهندية المقاتلين الكشميريين بارتكابها.

وتتزعم آسيا مجموعة يطلق عليها (دوختران ميلت) أو بنات الإيمان، وهي مجموعة كشميرية تؤيد انضمام كشمير إلى باكستان. وقال مسؤول كبير في الشرطة الهندية إنه سيفرج عن آسيا قريبا، وإن اعتقالها جاء لمنعها من زيارة المنطقة.


وفي سياق أعمال العنف أعلنت قوات الأمن الهندية قتل خمسة مقاتلين كشميريين في مقاطعة بونتش بعد عبورهم خط الهدنة الفاصل في كشمير بين الهند وباكستان. كما قتل ضابط شرطة وجرح آخر في كمين نصبه مقاتلون كشميريون في مقاطعة دودا الجنوبية.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة