عـاجـل: مراسل الجزيرة: السلطات العمانية تقرر وقف عمليات الاستيراد والتصدير عبر السفن الإيرانية في ميناء خصب

وزراء خارجية آسيان يتعهدون بتقليص الفوارق الاقتصادية

تعهد وزراء خارجية دول رابطة جنوبي شرقي آسيا "آسيان" بتقليص الهوة التي تفصل بين الدول الغنية والفقيرة في الرابطة، وذلك في إعلان هانوي الذي صدر في ختام محادثات الرابطة التي جرت في فيتنام.

وأعرب الوزراء في ختام اجتماعاتهم عن الالتزام برفع مستويات معيشة الدول الأعضاء الفقيرة لمستويات قريبة من تلك السائدة في دول العالم الأول التي تقاس بمستوى المعيشة في سنغافوره.

وقال وزير الخارجية الفيتنامي الذي تستضيف بلاده القمة إن دول الرابطة أعلنت رغبتها في تقوية علاقات التكامل وتسريع التنمية الاجتماعية والاقتصادية بين أعضائها.

وأضاف الوزير أن هناك العديد من الإجراءات تم اعتمادها من أجل ردم فوارق التنمية في دول آسيان في مجالات الموارد البشرية والبنية التحتية وتكنولوجيا المعلومات.

وذكر البيان أن دول الرابطة العشر قررت تقويم أوضاعها الاقتصادية من خلال البحوث والتحليل والاستشارات من أجل تحديد قواعد التكامل بين هذه الاقتصاديات للتنمية الإقليمية والتعاون لمصلحة الشعوب في المنطقة. كما دعا البيان إلى تعميق تعاون دول الرابطة مع بقية دول العالم.

ويقول المسؤولون في الرابطة إن التفاوت الاقتصادي بين الدول الأعضاء يقلل من قدرة دول آسيان على المنافسة الاقتصادية في الأسواق العالمية, كما يمكن أن يقود إلى مشاكل سياسية وأمنية في المنطقة.

وقد طغت الجوانب الاقتصادية على البيان الختامي الذي جعل التطورات السياسية في المنطقة رهينة التحولات الاقتصادية.

وكانت حكومات دول آسيان قد تعرضت لضغوط شديدة من أجل السماح لمنظمات حقوق الإنسان بالعمل على إيجاد آليات تتيح الكشف عن الانتهاكات السياسية التي تمارسها بعض هذه الدول ضد شعوبها.

المصدر : وكالات