المقاتلون الشيشان يجددون ولاءهم لمسخادوف

أصلان مسخادوف
جدد قادة المقاتلين الشيشان تأكيد ولائهم لرئيس الجمهورية الشيشانية أصلان مسخادوف وكذلك إصرارهم على تحقيق الاستقلال، وذلك أثناء اجتماع عقدوه نهاية الأسبوع حسبما قال متحدث باسم المقاتلين.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث الذي لم تذكر اسمه القول إنه تم أيضا أثناء الاجتماع الذي نظم السبت في منطقة "نوجاي يورت" الواقعة جنوب غرب الشيشان تعيين قادة جدد خلفا للقادة الذين قتلوا في المعارك الأخيرة مع القوات الروسية.

وكان مسخادوف، الذي لا تعترف به روسيا, قد انتخب رئيسا لجمهورية الشيشان عام 1997 بعد بضعة أشهر من هزيمة روسيا في حربها الأولى مع الشيشان، والتي جرت أحداثها بين عامي 1994 و1996.

وقد طلب مسخادوف -في بيان وجهه الجمعة الماضي إلى قمة قادة دول وحكومات مجموعة الثماني- الضغط على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لبدء مفاوضات مع المقاتلين الشيشان، وإصدار أمر بوقف إطلاق النار في الجمهورية القوقازية.

وفشل بوتين في الوفاء بتعهدات كان قطعها بإنهاء الحملة العسكرية في الشيشان في غضون أشهر، إذ لا زالت المواجهات تدور بين القوات الروسية والمقاتلين الشيشان بشكل يومي، وكانت القوات الروسية قد عادت لاحتلال أراضي الجمهورية في أكتوبر/ تشرين الأول 1999.

وكانت حصيلة آخر المعارك بين الجانبين مقتل ستة أشخاص بينهم أربعة عسكريين روس واثنان من المقاتلين الشيشان الذين يتحصنون في الجبال الواقعة جنوب غرب الجمهورية.

المصدر : الفرنسية