اقتراحات بتعديل قانون الانتخابات في بنغلاديش


اقترحت اللجنة المشرفة على الانتخابات في بنغلاديش إدخال تعديلات قانونية لضمان إجراء انتخابات برلمانية حرة ونزيهة في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل. من جانبها نددت رئيسة الوزراء المنتهية ولايتها الشيخة حسينة واجد بتدهور الأوضاع الأمنية في البلاد بعد تسلم الحكومة الانتقالية للسلطة.

وتشمل التعديلات المقترحة تشديد عقوبة عرقلة سير العملية الانتخابية. وقال مسؤولو اللجنة إنها اقترحت معاقبة المدانين بعرقلة سير الاقتراع أو ارتكاب أي مخالفات تتعلق بالانتخابات بالسجن من ثلاث إلى عشر سنوات. وكانت العقوبة فيما مضى تتراوح بين السجن عامين وسبعة أعوام.

واقترحت اللجنة أيضا تقليص عدد الدوائر الانتخابية التي يمكن أن يخوض المرشح الانتخابات فيها من خمس إلى ثلاث دوائر، بالإضافة إلى السماح للمرشح بإنفاق 500 ألف تاكا بنغالي (8770 دولارا) للدعاية الانتخابية. وكان الحد الأقصى من قبل لا يتعدى 300 ألف تاكا.

وأضاف المسؤولون أن اللجنة اقترحت كذلك منع موظفي الحكومة من خوض الانتخابات لمدة عامين بعد التقاعد. ومن المتوقع أن تصادق الحكومة الانتقالية التي يترأسها لطيف الرحمن رئيس القضاة السابق على الإصلاحات الانتخابية في اجتماع يعقده مع مستشاريه العشرة غدا.


وتولى لطيف الرحمن ولقبه الرسمي كبير المستشارين هذه المهمة يوم 15 يوليو/ تموز الماضي في نهاية ولاية مدتها خمس سنوات أمضتها الشيخة حسينة واجد في الحكم. وتعد حكومتها الأولى في تاريخ بنغلاديش التي تكمل فترتها الدستورية. ويلزم الدستور السلطة الانتقالية بضرورة إجراء انتخابات جديدة في غضون ثلاثة أشهر.

وصاحبت الاستعدادات للانتخابات اشتباكات بين أنصار حزب رابطة عوامي التابع للشيخة حسينة وأنصار حزب بنغلاديش الوطني الذي تقوده زعيمة المعارضة خالدة ضياء التي سبق أن تولت من قبل رئاسة الحكومة.

من جانبها اتهمت الشيخة حسينة السلطة الانتقالية الجديدة بالفشل في السيطرة على الوضع الأمني في البلاد مما يهدد بعدم إجراء الانتخابات في موعدها المقرر. وأشارت الشيخة حسينة إلى تزايد جرائم السلب والنهب وسرقات البنوك في مناطق متفرقة من البلاد. وقالت إن الأوضاع الأمنية تشهد تدهورا مستمرا منذ تسليم سلطات حكومتها إلى السلطة الانتقالية.

واتهمت الشيخة حسينة بعض الناشطين السياسيين بالتورط في موجة العنف المتزايدة بهدف خلق حالة من الفوضى في البلاد. ولم تحدد الشيخة حسينة الأطراف السياسية التي تتهمها بالتورط في العنف، ولكن مصادر صحفية في داكا أشارت إلى أنها تعني أنصار حزب بنغلاديش الوطني.

المصدر : وكالات

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة