باول: الصين ليست عدوا لواشنطن

كولن باول
أعلن وزير الخارجية الأميركي كولن باول أنه سيزور الصين الأسبوع المقبل وكله ثقة في تحسن العلاقات بين البلدين، معتبرا أن واشنطن لا تنظر إلى العملاق الشيوعي باعتباره عدوا محتملا.

وقال باول للصحفيين إنه يتجه إلى بكين واثقا من "أننا نستطيع بناء علاقات بناءة وأكثر استقرارا مع الصين".

وتوقع وزير الخارجية الأميركي أن تتجه الصين إلى تحديث آلتها العسكرية مستفيدة من ثرواتها المكتشفة مؤخرا، مشيرا إلى أن واشنطن ليست قلقة أو مندهشة من التقارير التي تتحدث عن بناء القوات المسلحة الصينية.


باول: واشنطن ليست قلقة أو مندهشة لاتجاه الصين لبناء وتحديث قواتها المسلحة مستفيدة من ثرواتها المكتشفة مؤخرا
لكن باول قال إن على الولايات المتحدة أن تبقى حذرة بشأن علاقة الصين مع تايوان، "لأن هناك خطرا دائما من أن تسيء بكين التصرف إزاء تايوان التي تعتبرها إقليما صينيا متمردا".

وتأتي زيارة وزير الخارجية الأميركي إلى الصين في أعقاب توتر في العلاقات بين البلدين بدأت منذ تولي الرئيس جورج بوش السلطة في الولايات المتحدة في يناير/ كانون الثاني الماضي عندما أعلن أن علاقات البلدين ستكون ذات طابع تنافسي إستراتيجي، وأعقب ذلك بطرح مشروع نظام الدفاع الصاروخي الأميركي الذي يهدد عدة اتفاقات لوقف انتشار التسلح النووي.

ومن المقرر أن تبدأ زيارة باول إلى بكين في الثامن والعشرين من الشهر الحالي للإعداد لزيارة الرئيس الأميركي جورج بوش إلى الصين في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وستكون زيارة باول الأولى التي يقوم بها إلى آسيا، وستشمل أيضا وقفات في اليابان وفيتنام وكوريا الجنوبية وأستراليا.

المصدر : رويترز