زوجة ميلوسوفيتش تزوره في سجنه

ميرا ماركوفيتش (أرشيف)
أنهت ميرا ماركوفيتش زوجة الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش زيارة أولى لزوجها المسجون في مركز احتجاز تابع للأمم المتحدة في لاهاي بانتظار محاكمته أمام محكمة جرائم الحرب الدولية.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الهولندية إن سلطات بلاده منحت زوجة ميلوسوفيتش تأشيرة زيارة مدتها ثلاثة أيام "تحت شروط صارمة"، في حين قال مسؤولو المحكمة إنها لن تتمكن من الذهاب إلى أي مكان سوى سجن زوجها أثناء وجودها في هولندا.

وغادرت ميرا ماركوفيتش (59عاما) السجن في سيارة سوداء بحراسة الشرطة العسكرية دون أن تدلي بأية تصريحات صحفية, ونسبت الإذاعية الروسية إلى بوريسلاف ميلوسوفيتش -شقيق الرئيس السابق وسفير سابق ليوغسلافيا في روسيا- قوله إنها كانت غاضبة بسبب فصلها عن زوجها.

وأضاف بوريسلاف إنها تعاني كثيرا إلا أنها مصممة على الدفاع عن زوجها من أجل إظهار الحقيقة.

وكانت السلطات اليوغسلافية قامت في الثامن والعشرين من يونيو/ حزيران الماضي بتسليم الرئيس السابق لمحكمة جرائم الحرب في لاهاي مقابل إسهام الدول المانحة في تقديم مساعدات إلى يوغسلافيا من أجل إعادة إعمارها.

ويقبع ميلوسوفيتش في سجن محكمة جرائم الحرب الدولية التابع للأمم المتحدة تمهيدا لمحاكمته بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في يوغسلافيا منذ عام 1998 وحتى عام 1999 ضد ألبان كوسوفو.

المصدر : وكالات