علماء دين إيرانيون يطالبون برفع الإقامة الجبرية عن منتظري

منتظري
وقع 550 من علماء الدين في إيران على عريضة يطالبون فيها بإلغاء الاعتقال المنزلي المفروض على آية الله منتظري منذ ما يقرب من أربع سنوات. وقد دعا الموقعون على العريضة قادة الشيعة إلى اتخاذ خطوة للإفراج عن منتظري على الفور.

وقال مراسل الجزيرة في طهران عدد كبير من علماء الدين في إيران وعلماء الشيعة في العالم تدخلوا على خلفية دينية، إذ يرون أن القضية يجب أن تحل، خاصة بعد مرور أربع سنوات من الاعتقال وهي مدة كافية لحل الخلاف.

وكان آية الله حسين علي منتظري الذي يبلغ حاليا الثمانين من عمره قاب قوسين أو أدنى من خلافة آية الله الخميني. لكن انتقاداته لولاية الفقيه التي يستمد منها النظام الحاكم في إيران شرعيته، وموقفه الذي وصفه المحافظون باللين فيما يتعلق بمسألة حقوق الإنسان، كانت مبررا لأن يجرده آية الله الخميني من مناصبه ثم يعزله عام 1988.

ويعيش منتظري تحت الإقامة الجبرية في منزله بمدينة قم العلمية في إيران، ويوجه انتقاداته لنظام الحكم في إيران وبالأخص لمسألة حقوق الإنسان.

ويعتبر آية الله منتظري واحدا من أكبر المرجعيات الدينية للشيعة، وقد أكسبته مواقفه السياسية المستقلة مزيدا من الصلابة والشعبية في آن واحد.

المصدر : الجزيرة