السلاف والألبان يوشكان على توقيع اتفاق


أعلن وزير الدفاع المقدوني فلادو بوكوفسكي أن الأحزاب السلافية والألبانية ستتوصل إلى اتفاق الأحد القادم بشأن الإصلاحات السياسية في البلاد. وأوضح أن هذا الاتفاق سيفسح المجال لنشر قوات من حلف الناتو في مقدونيا لنزع أسلحة المقاتلين الألبان في غضون عشرة أيام.

جاءت تصريحات الوزير المقدوني في مؤتمر صحفي بعد لقائه مسؤولين في حلف الناتو في العاصمة سكوبيا. وأشار بوكوفسكي إلى أن خطة الحلف لنشر ثلاثة آلاف من جنوده في مقدونيا أصبحت جاهزة.

وأكد بوكوفسكي أن عفوا عاما عن المقاتلين الألبان سيعلن عنه قبل نشر جنود الناتو وذلك طبقا لخطة السلام التي وضعها الرئيس المقدوني بوريس ترايكوفسكي. وكان حلف الناتو قد وافق على نزع أسلحة المقاتلين الألبان في حال توصل طرفي حكومة الطوارئ الائتلافية المكونة من السلاف والألبان إلى اتفاق بشأن الإصلاحات السياسية في مقدونيا.

وكان بوكوفسكي حضر لقاء وسيط الناتو بيتر فيث مع الرئيس ترايكوفسكي ووزير الداخلية لوجوبي بوسكوفسكي لإنهاء الصراع في البلقان مساء أمس, وصرح بوكوفسكي بعد اللقاء بأن فيث سيقود مهمة جديدة اليوم الجمعة للتأكد من تنفيذ إعلان وقف إطلاق النار بين الجيش المقدوني ومقاتلي جيش التحرير الوطني لألبان مقدونيا الذي بدأ سريانه منذ الخامس من يوليو/ تموز الجاري.


من ناحية أخرى التقى الرئيس المقدوني مع مبعوثي السلام الأوروبي والأميركي لمقدونيا بعد سماعه أنباء عن إحراز تقدم في المباحثات الجارية بين الأحزاب الألبانية والسلافية برعاية مبعوثي السلام.

وكان المبعوث الأوروبي فرانسوا ليوتار قد قال للصحفيين أمس إن المفاوضات تتجه إلى موافقة أطراف النزاع على وثيقة ستشكل تغييرا مهما في المجتمع المقدوني.

وأكد دبلوماسيون غربيون أن الهوة بين الجانبين تضيق. ودعا المبعوث الأميركي جيمس باردو أطراف النزاع إلى تقديم مزيد من التنازلات في المفاوضات للتوصل إلى حل سياسي وتجنب النزاع المسلح.

من ناحية أخرى قال وزير الدفاع المقدوني إن اشتباكات اندلعت بين مقاتلين ألبان وحرس الحدود المقدونيين قرب الحدود مع إقليم كوسوفو شمال شرق العاصمة سكوبيا. دون ذكر وقوع خسائر في صفوف الجانبين. وأشار إلى أن المقاتلين يحاولون تعزيز مواقعهم وتهريب المزيد من المسلحين والأسلحة إلى داخل مقدونيا عبر كوسوفو.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة