رئيس الشرطة يتحدى الاعتقال وأزمة إندونيسيا تتفاقم

أفراد من قوات الشرطة مدججة بالسلاح وصلت إلى منزل الجنرال بيمانتورو
في جاكرتا لمنع تنفيذ أمر اعتقاله

اتخذت الأزمة السياسية في إندونيسيا منحى جديدا مع تحدي رئيس الشرطة السابق أمرا باعتقاله، حيث اتخذت قوات من الشرطة مواقع لها حول منزله في محاولة لمنع تنفيذ أمر الاعتقال. من جانب آخر أعلن رئيس مجلس الشعب الاستشاري أن المجلس سيجتمع ليبحث رسميا تقديم موعد جلسة مساءلة الرئيس عبد الرحمن واحد.

وقال شهود عيان إن عربات مدرعة ونحو مائة من قوات الشرطة المدججة بالسلاح تحاصر منزل رئيس الشرطة السابق الجنرال سورويو بيمانتورو لمنع تنفيذ أمر الرئيس عبد الرحمن واحد باعتقاله واعتقال قائد شرطة جاكرتا الجنرال سفيان يعقوب. غير أن نائب رئيس الشرطة أوضح أنه لم يتلق أي أمر رسمي باعتقال الجنرال بيمانتورو.

الجنرال بيمانتورو
وأكد ضابط في الشرطة يحرس منزل الجنرال بيمانتورو أن قوات الشرطة موجودة لحماية رئيسها من الاعتقال، موضحا أنهم يتوقعون استخدام القوة من قبل أنصار واحد لاعتقال بيمانتورو، إلا أنه لم يحدث أي شيء حتى الآن. لكن وسائل إعلام محلية أشارت إلى أن بيمانتورو موجود في سنغافوره لإجراء فحوصات طبية روتينية.

وأحدثت قضية أمر الاعتقال شيئا من الإرباك مع إعلان سكرتير الحكومة مرزوقي داروسمان بأن واحد لم يعط أمرا مباشرا باعتقال الجنرال بيمانتورو أو الجنرال يعقوب وأن وزراء الحكومة لم يتفقوا بعد على أمر الاعتقال، في حين أوضح وزير الأمن أغوم غوميلار بأنه لا يملك سلطة اعتقال الجنرال بيمانتورو لأن ذلك من اختصاص الشرطة العسكرية.

من ناحيتها صرحت نائبة الرئيس ميغاواتي سوكارنو بأنها فوجئت بقرار الرئيس واحد. وكان قائد شرطة جاكرتا الجنرال يعقوب قال لدى سماعه أنباء أمر الاعتقال إن رده الوحيد على ذلك هو الضحك فقط. ويعتبر الجنرال يعقوب ونحو مائة جنرال آخر في الشرطة من مؤيدي الجنرال بيمانتورو.

وكان متحدث باسم الرئاسة الإندونيسية قال إن واحد أمر باعتقال الجنرال بيمانتورو -الذي تحداه ورفض قرارا بعزله من منصبه وتعيينه سفيرا لدى ماليزيا- قائلا إن إقالته تستوجب موافقة البرلمان الذي أيده علنا وعارض قرار الرئيس. وأفادت أنباء بأن واحد جرد رئيس الشرطة من صلاحياته داخل البرلمان. وأضاف المتحدث الرئاسي أن واحد يشعر بأن الجنرال بيمانتورو يستخدم قواته لمساندة حزب سياسي بعينه، دون أن يعطي مزيدا من التفصيلات.

أمين رئيس

مساءلة واحد
وفي تطور آخر قال رئيس مجلس الشعب الاستشاري أمين رئيس إن المجلس سيجتمع ليبحث رسميا تقديم موعد جلسة مساءلة الرئيس عبد الرحمن واحد.

وأكد رئيس أن زعماء مجلس الشعب الاستشاري قرروا أن يبقى جميع أعضائه في العاصمة جاكرتا لأن المجلس سيعقد اجتماعا في أي وقت لبحث تقديم موعد جلسة المساءلة، لأن ذلك أصبح ضروريا بعد أمر اعتقال الجنرال بيمانتورو.

وأشار أمين رئيس إلى أنه يتحتم موافقة جميع أعضاء المجلس -وعددهم 700 من بينهم أعضاء البرلمان البالغ عددهم 500- لتعجيل موعد انعقاد جلسة مساءلة الرئيس.

يذكر أن البرلمان أمر بعقد جلسة خاصة لمجلس الشعب الاستشاري -وهو أعلى سلطة تشريعية في إندونيسيا- في الأول من أغسطس/ آب القادم ليقدم واحد أجوبة عن فترة حكمه ولبحث إجراء عزله.

المصدر : وكالات