جرح عشرة أيتام من إحدى المدارس في أنغولا

جرح عشرة من الأطفال الأيتام في إحدى المدارس بجمهورية أنغولا نتيجة المواجهات التي جرت بين القوات الحكومية ومتمردي الاتحاد الوطني لتحرير أنغولا "يونيتا" جنوب غربي مدينة بينغويلا، في حين قتل 22 مدنيا وجرح 17 آخرون في انفجار لغم بسيارة كانوا يستقلونها في إقليم مالانج الشمالي.

وقال راديو تشرف عليه إحدى الكنائس إن المتمردين حاولوا اختطاف أطفال من مدرسة أيتام تقع خارج بينغويلا. ولكن القوات الحكومية وصلت إلى المكان قبل أن يتمكن المتمردون من الهروب إلى الأدغال.

ولا يعرف ما إذا تمكن المتمردون من اختطاف أي من الأيتام الثلاثمائة الموجودين في المدرسة.

وغالبا ما يستخدم المتمردون الأطفال لأعمال الطبخ والتنظيف وحمل المعدات. كما يقوم المتمردون بإجبار الفتيان الأكبر سنا على القتال. وقام المتمردون في الخامس من الشهر الماضي باختطاف ستة أيتام من إحدى المدارس شمال شرقي لواندا.

وتم إطلاق الأطفال بعد ثلاثة أسابيع في أعقاب احتجاجات دولية. ونفى متمردو اتحاد يونيتا قيامهم بعملية الخطف.

ومن جهة أخرى قتل 22 مدنيا وجرح 17 آخرون عندما مرت سيارتهم فوق لغم في إقليم مالانج الشمالي. وقالت أنباء إن هذا الحادث يعد واحدا من 24 حادثا مماثلا وقعت منذ بداية هذا العام.

يذكر أن أنغولا تعاني من حرب دموية مضى عليها عشر سنوات بين الحكومة والاتحاد الوطني لتحرير أنغولا.

المصدر : وكالات