معارضون تشاديون يطالبون بوقف استغلال النفط

دعت اتحادات عمالية وجماعات لحقوق الإنسان في تشاد إلى تجميد مشروع لأنبوب النفط يموله البنك الدولي والاتحاد الأوروبي، بدعوى أن الحكومة ارتكبت مخالفات في الانتخابات الرئاسية التي جرت مؤخرا وفاز فيها الرئيس إدريس ديبي بأغلبية ضئيلة.

وحثت هذه الجماعات الاتحاد الأوروبي على وقف التعاون مع حكومة ديبي داعية البنك الدولي لعدم تمويل المشروع الذي يتوقع أن يحول هذه الدولة الأفريقية الفقيرة إلى دولة نفطية واعدة.

وتبنى البنك الدولي تمويل خط الأنابيب الذي يكلف 100 مليون دولار لنقل النفط إلى الكاميرون وتقوم به شركة إكسون موبيل الأميركية العملاقة. واتهمت الجماعات التشادية الحكومة الفرنسية بدعم الرئيس التشادي.


تبنى البنك الدولي تمويل خط الأنابيب الذي يكلف 100 مليون دولار لنقل النفط التشادي إلى الكاميرون وتقوم به شركة إكسون موبيل
وقال بيان حمل توقيع نحو ست جماعات إن على الإدارة الأميركية إعادة النظر في علاقاتها مع الحكومة التشادية حيث يستعد ديبي لأداء القسم رئيسا للبلاد لخمس سنوات أخرى.

ويرى مراقبون أن هناك صراعا بين شركات النفط العالمية في السيطرة على المكامن والحقول الجديدة في أفريقيا في محاولة لتأمين مصادر طاقة جديدة. وقد برزت تشاد كحلبة أخرى في الصراع على النفط بعد السودان.

المصدر : وكالات