مقتل ثلاثة في احتجاجات عنيفة ببابوا غينيا الجديدة

تحولت احتجاجات طلابية ضد إصلاحات اقتصادية يساندها صندوق النقد الدولي في بابوا غينيا الجديدة إلى أعمال عنف. وذكر مسؤولو مستشفى أن ثلاثة قتلوا بالرصاص، كما أصيب 13 آخرون في هذه الاحتجاجات.

واستخدمت الشرطة غازات مسيلة للدموع لتفرقة مئات المتظاهرين خارج مكتب رئيس الوزراء ميكيري موروتا في العاصمة بورت مورزبي في الساعات الأولى من صباح اليوم، وأطلقت في حادث منفصل أعيرة نارية في الهواء.

غير أن متحدثا استبعد أن تكون للشرطة أي صلة بمقتل الأفراد الثلاثة، وناشد الجميع التزام الهدوء. وأشارت الشرطة أيضا إلى أن العصابات الإجرامية استغلت الاضطرابات للسرقة والنهب.

وقال صحفي أسترالي توجه إلى المنطقة التي توجد بها مكاتب الحكومة في المدينة على متن طائرة مروحية إن المنطقة تبدو كما لو كانت ساحة معركة، فالشوارع أصبحت مغطاة بالحجارة والمتاجر بدت محترقة، ونهبت المخازن وشوهد حطام سيارات محترقة.

وحذرت أستراليا مواطنيها في عاصمة بابوا غينيا الجديدة وطالبتهم بالحرص الشديد أثناء تحركاتهم. وقالت مصادر طبية بالمستشفى العام في العاصمة "لدينا الآن ثلاثة قتلى بعد إصابتهم بأعيرة نارية في البطن والرأس، والأوضاع متوترة للغاية".

المصدر : رويترز