مؤتمر دولي يحذر من تزايد القرصنة بالمحيط الهادي

حذر خبراء في البحرية في مؤتمر دولي حول القرصنة من أن الهجمات على الشحنات البحرية في جنوب شرق آسيا تزداد سوءا مع فشل بعض حرس السواحل بالمنطقة في التصدي للقراصنة الممولين من شركات عالمية.

واعتبر خبير ياباني وهو يخاطب المؤتمر الدولي حول القرصنة البحرية الذي تستضيفه ماليزيا أن اليابان هي الخاسر الأكبر من جراء القرصنة في "ممرات ملقا" التي تربط الهند بالمحيط الهادي، مشيرا إلى خسائر بنحو ثلاثة مليارات ين (24 مليون دولار) في غضون السنوات الخمس الماضية.

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة نيبون اليابانية إن عمليات القرصنة التقليدية في هذه الممرات الهامة صاحبتها في السنوات الأخيرة الماضية هجمات من قبل ممولين دوليين "عولموا جرائمهم بمساعدة شركاء يعملون عبر العالم"، محذرا من أن الوضع سيزداد سوءا ما لم يتم الاتفاق على إطار أمثل للتعاون ظلت اليابان تطالب به في كل المؤتمرات الدولية ذات الصلة.

يشار إلى أن 80% من السفن التابعة للأسطول الياباني لنقل النفط تمر عبر ممرات ملقا، وقد اشتكى مسؤولون إندونيسيون وفلبينون مرارا من نقص الآليات اللازمة للتصدي للهجمات التي تستهدف هذه الممرات في حدودها البحرية، وذلك بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية والسياسية في بلدانهم.

المصدر : وكالات