محامو ميلوسوفيتش يطعنون بمرسوم تسليمه لمحكمة لاهاي

ميلوسوفيتش

تقدم محامو الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش بطعن أمام المحكمة الدستورية ضد مرسوم يمهد الطريق لتسليمه إلى محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة في لاهاي. واعتبرت روسيا أن مسألة تسليم ميلوسوفيتش مسألة داخلية تخص يوغسلافيا وحدها.

وقال المحامي فيزيلين سيروفيتش وهو عضو في هيئة الدفاع عن ميلوسوفيتش لوكالة تانيوغ اليوغسلافية للأنباء إن الهيئة طلبت من قضاة المحكمة منع الأجهزة الحكومية من اتخاذ أي إجراء بموجب هذا المرسوم إلى أن يتوصلوا إلى حكم بشأن ما إذا كان ذلك يتعارض مع الدستور أم لا. وأضاف أن المحكمة ستتخذ قرارا في المسألة باعتبارها قضية عاجلة.


أدين ميلوسوفيتش أمام محكمة الجزاء الدولية في مايو/ أيار 1999 بجرائم حرب في كوسوفو
وهو معتقل حالياً بالسجن المركزي في بلغراد
وأكد سيروفيتش أن الخطة التي يعتمدها محامو الدفاع ترمي إلى وقف الإجراءات التي تقود إلى تسليم ميلوسوفيتش إلى محكمة لاهاي. ويقول محامو ميلوسوفيتش إن المرسوم الذي أقره الوزراء أمس الأول ينتهك الدستور الذي يمنع تسليم مواطنين يوغسلاف إلى أي جهة أجنبية.

بيد أن الوزراء الإصلاحيين الذين حثوا على اتخاذ هذا الإجراء يقولون إن تقديم متهم إلى محكمة لاهاي لا يرقى إلى التسليم لدولة أجنبية لأن المحكمة الدولية إحدى أجهزة الأمم المتحدة ولا تخص دولة أجنبية.

وكان ميلوسوفيتش قد أدين أمام محكمة الجزاء الدولية في مايو/ أيار 1999 بجرائم حرب في كوسوفو. وهو معتقل منذ الأول من أبريل/ نيسان الماضي في السجن المركزي ببلغراد في إطار تحقيق أمر به القضاء الصربي بتهمة استغلال السلطة واختلاس أموال.

مسألة داخلية بحتة

إيغور إيفانوف

وفي السياق نفسه اعتبر وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف أن مسألة تسليم ميلوسوفيتش إلى محكمة لاهاي مسألة داخلية بحتة.

وقال إيفانوف في مؤتمر صحفي عقده بموسكو إن تسليم ميلوسوفيتش إلى محكمة لاهاي مسألة داخلية تخص يوغسلافيا وحدها التي يتعين عليها أن تتخذ قرارا بهذا الشأن عبر هيئاتها القضائية المعنية من دون أي تدخل خارجي.

يشار إلى أن روسيا دعمت ميلوسوفيتش في حربي البوسنة وكوسوفو، لكنها أيدت أيضا الرئيس الحالي فويسلاف كوستونيتشا الذي أطاح بميلوسوفيتش في الانتخابات الرئاسية التي جرت العام الماضي.

المصدر : وكالات