الأوغنديون يصوتون غدا لانتخاب نواب البرلمان

يتوجه الناخبون الأوغنديون صباح غد الثلاثاء إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم لاختيار نوابهم في البرلمان وسط توقعات بفوز الحركة السياسية التي يتزعمها الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني. وكانت لجنة الانتخابات أعلنت في وقت سابق فوز ثلاثة مرشحين بالتزكية.

ويخوض الانتخابات البرلمانية 917 مرشحا يتنافسون على 214 مقعدا، بالإضافة إلى 78 مقعدا للمجموعات الخاصة التي تشمل الشباب والنساء والعمال والجيش والمعوقين. ومن المتوقع إعلان نتائج هذه الانتخابات في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

ووفقا للدستور الأوغندي فإنه لا يحق لأي مرشح التقدم لهذه الانتخابات تحت أي مسمى حزبي، وبالتالي يخوض خصوم الرئيس موسوفيني والمطالبون بالتعددية الحزبية هذه الانتخابات كأفراد.

وطبقا للدستور أيضا فإن كل الأوغنديين أعضاء في حركة موسيفيني، في حين أن كل المرشحين تقدموا للانتخابات كأفراد (نظريا).

وكانت الأحزاب السياسية حُظرت في أوغندا منذ عام 1986 حينما وصل موسيفيني إلى السلطة وأعلن تأسيس نظام الحزب الواحد بديلا عن التنظيمات السياسية في أوغندا معتبرا أن الأحزاب تكرس الصراعات العرقية.

موسيفيني
ويرى محللون سياسيون أن النظام السياسي الذي يقوده الرئيس الأوغندي يجد دعما كبيرا من المواطنين خاصة في المناطق الريفية التي يشكل سكانها 80% من سكان أوغندا، بينما يضعف هذا الدعم في بعض المدن إضافة إلى المناطق الشمالية التي تشهد تمردا مسلحا منذ 15 عاما بقيادة جماعة جيش الرب.

ووفقا لإصلاحات سياسية مقترحة يُتوقع أن يرتفع عدد مقاعد البرلمان الأوغندي العام المقبل من 292 إلى 295 مقعدا.

يذكر أن أوغندا شهدت في الثاني عشر من مارس/ آذار الماضي انتخابات رئاسية فاز فيها الرئيس يوري موسيفيني بفترة رئاسية ثانية بعد حصوله على 70% من أصوات الناخبين.

المصدر : رويترز