البابا يطلب الصفح من الأرثوذكس الأوكرانيين

الرئيس الأوكراني لدى استقباله البابا في كييف
طلب البابا يوحنا بولص الثاني اليوم لدى وصوله إلى العاصمة الأوكرانية كييف الصفح من الأرثوذكس عن المجازر المرتكبة في حقهم في الماضي مؤكدا أن الكاثوليك يغفرون الأذى الذي لحق بهم.

وقال البابا إنه يتمنى من أعماق قلبه ألا تتكرر أخطاء الماضي في المستقبل، مشيرا إلى الدور الأوروبي البارز لأوكرانيا.

ويقوم البابا الذي يعتبر نفسه "رسولا للسلام والأخوة" بزيارة مثيرة للجدل إلى أوكرانيا تستمر خمسة أيام، وقد أعرب عن أمله في أن يستقبل بود وصداقة من جانب أولئك الذين يتميزون بقلب منفتح للحوار والتعاون من دون أن ينتموا بالضرورة إلى الكنيسة الكاثوليكية.

وقال في كلمة ألقاها في مطار العاصمة الأوكرانية "لم أجئ إلى هنا بنوايا تبشيرية بل لأشهد للمسيح سويا ومع كل المسيحيين في كل الكنائس والمجموعات الكنسية".

وتعارض البطريركية الأرثوذكسية الروسية التي يتبع لها قسم كبير من الأرثوذكس الأوكرانيين زيارة البابا متهمة الكنيسة الكاثوليكية بالتبشير والاستيلاء على أراض أرثوذكسية. وكان الكاثوليك التابعون لبابوية روما استعادوا حوالي 2500 أبرشية بداية التسعينات كانت تحولت إلى الأرثوذكسية عام 1946 بعد أن حظرها ستالين.

استمرار مظاهرات الاحتجاج

جانب من مظاهرة للأرثوذكس في أوكرانيا
وبعد ساعات من وصول البابا تظاهر ما بين 200 و300 أرثوذكسي يتبعون للبطريركية الروسية في محيط الكاتدرائية الرئيسية في كييف احتجاجا على الزيارة.

ونشر عدد كبير من رجال الأمن حول المتظاهرين الذين قدم غالبيتهم من القرى وساروا خلف بعض الكهنة يرفعون أيقونات ولافتات تقول "لا لزيارة البابا".

وقال فلاديمير فروبليف الذي قدم من أوديسا "لو قصد فقط مدينة لفيف (معقل الروم الكاثوليك في غرب البلاد) لكنا قبلنا بذلك ولكن لماذا جاء إلى كييف؟".

ومن جهة أخرى أكدت مطرانية الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية التابعة للبطريركية الروسية في كييف أن أيا من ممثلي الكنيسة لن يلتقي البابا يوحنا بولص الثاني أثناء زيارته المثيرة للجدل التي تستمر خمسة أيام إلى أوكرانيا.

وقال مسؤول أرثوذكسي إن أحدا لن يشارك في اللقاء مع البابا الذي سيعقده مساء غد الأحد مجلس الكنائس الأوكرانية ويجمع المجلس الرؤساء الروحيين لكل المجموعات الدينية في هذه الجمهورية السوفياتية السابقة وبينهم اليهود والمسلمون.

وقد أكدت الكنيستان الأرثوذكسيتان المنشقتان نيتهما المشاركة في اللقاء مع البابا يوحنا بولص الثاني.

يشار إلى أن أكثر من نصف سكان أوكرانيا البالغ عددهم 50 مليون نسمة يعتنقون الأرثوذكسية, رغم انقسامهم إلى ثلاث مجموعات، إحداها تابعة لموسكو وهي الأهم والثانية تابعة للقسطنطينية والأخيرة مجموعة صغيرة تعتبر نفسها مستقلة.

ويشكل الكاثوليك 10% من التعداد السكاني لكنهم طائفة نشطة جدا تسعى إلى استعادة الكنائس والمؤسسات التي فقدت في الحقبة الستالينية.

المصدر : وكالات