الجالية اللبنانية تحتج على منع لبنانيين من مغادرة ليبيريا

تايلور
احتجت الجالية اللبنانية في ليبيريا على شمول بعض أفرادها في حظر السفر الذي فرضته الأمم المتحدة على منروفيا بعد اتهامهم بتزويد المعارضة في سيراليون المجاورة بالسلاح مقابل الماس. ويشمل الحظر الدولي أكثر من مائة شخص من بينهم الرئيس الليبيري تشارلز تايلور.

وجاء في بيان للاتحاد العالمي للثقافة اللبنانية –فرع ليبيريا- برئاسة جورج حداد، الذي شمله الحظر، إن قيادة الجالية اللبنانية تقوم بعدد من المبادرات لرفع أسماء المحظورين من على قائمة الأمم المتحدة، مشيرا إلى "أن المواطنين اللبنانيين يقيمون في ليبيريا منذ أكثر من 110 أعوام وقد التزموا طوال هذه المدة بالأعمال التجارية فقط".

وأضاف البيان أن علاقة الجالية اللبنانية بالحكومة في ليبيريا تقتصر على الأنشطة التجارية القانونية فضلا عن المساهمة في قطاع التعليم والخدمات الاجتماعية.

وقد شمل قرار الحظر الذي فرضه مجلس الأمن الدولي الشهر الماضي 130 شخصا على رأسهم الرئيس الليبيري تشارلز تايلور ومن بينهم لبنانيان تتهمهم الأمم المتحدة بالعمل مستشارين للحكومة الليبيرية.

وكان وزير خارجية ليبيريا قد تقدم الأسبوع الماضي بخطاب رسمي إلى الأمم المتحدة يحتج فيه على الحظر ويطالب بمراجعة بعض الأسماء التي شملها القرار، ومن ضمن الشخصيات الأخرى المحظورة من السفر زوجة الرئيس تايلور الحالية واثنتان سابقتان وابنه وعدد من المسؤولين الحكوميين ورجال الأعمال.

المصدر : وكالات