ارتفاع عدد قتلى الانفجار في بنغلاديش إلى 22


ارتفع عدد ضحايا الانفجار الذي وقع قرب مكتب حزب رابطة عوامي الحاكم في بنغلاديش أمس إلى 22 شخصا بعد وفاة سبعة أشخاص متأثرين بجراحهم التي أصيبوا بها في الانفجار.

وقال مفتش شرطة مدينة نارايانغانج التي شهدت الانفجار نور حسين إن ستة من الجرحى توفوا في المستشفى. وأضاف أن الانفجار وقع في نحو الساعة العاشرة مساء بالتوقيت المحلي في الوقت الذي كان يعقد فيه عضو البرلمان عن حزب رابطة عوامي شاميم عثمان اجتماعا مع أعضاء وأنصار حزبه.

وأشارت الشرطة التي بدأت التحقيق في الحادث إلى أن عثمان نفسه أصيب في الانفجار ونقل إلى المستشفى. وقالت الصحف إن القنبلة وضعت تحت طاولة في مقر الحزب، وهو ما أدى إلى مقتل عدد من القياديين الحزبيين المحليين. كما جرح نحو مائة شخص في الانفجار.

وخرج أعضاء وناشطو الحزب في مظاهرات احتجاجية في كل من نارايانغانج والعاصمة داكا مطالبين بالبحث عن الجناة ومعاقبتهم.

وكانت الشرطة قد أعلنت أن 15 شخصا قتلوا على الفور عندما انفجرت القنبلة في مدينة نارايانغانج الواقعة على بعد 15 كلم شرقي داكا، كما أصيب نحو 40 آخرين بجروح خطيرة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث، ولكن الصحف نسبت إلى وزراء القول إن "إسلاميين متطرفين" يقفون وراء الانفجار. كما أن وزير الداخلية محمد نسيم الذي زار مكان الانفجار توعد بالقصاص من الفاعلين أيا كانوا.

ووقع الانفجار بعد أقل من أسبوعين على مقتل عشرة أشخاص على الأقل في انفجار قنبلة أخرى استهدف كنيسة كاثوليكية في باناريبارا بضاحية غوبالغانج الشمالية مسقط رأس رئيسة وزراء البلاد الشيخة حسينة واجد.

وتتهم حكومة الشيخة حسينة أحزاب المعارضة بأنها تستخدم عصابات مسلحة للإخلال بالأمن والنظام من أجل زعزعة الاستقرار في البلاد التي تتهيأ لخوض الانتخابات.

ولكن أحزاب المعارضة -ومنها الحزب الذي تقوده رئيسة الوزراء السابقة خالدة ضياء- طلبت من الشرطة واللجنة الانتخابية مصادرة الأسلحة غير المشروعة من المتطرفين "السياسيين والمحترفين" قبل الانتخابات.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة