اليابان تتخذ إجراءات عاجلة لمنع تكرار مجزرة أوساكا

undefined

بدأت سلطات التعليم اليابانية في اتخاذ إجراءات عاجلة لتجاوز آثار المذبحة التي شهدتها مدرسة ابتدائية بأوساكا الأسبوع الماضي.

كما طالب خبراء قانونيون بإعادة النظر في القانون الحالي الخاص بمعاملة المختلين عقليا الذين يرتكبون جرائم.

فبينما تواصلت فيه مراسم التأبين وحالة الحداد على ثمانية تلاميذ قتلهم شخص مختل عقليا, تزايدت المطالب بفرض نظام الحراسة على المدارس والرقابة على المشتبه فيهم والمختلين عقليا مثل منفذ الجريمة.

وأثارت بعض الصحف اليابانية تساؤلات بشأن عدم فرض رقابة على مرتكب المذبحة -وهو حارس سابق لمدرسة ابتدائية- يدعى مامورو تاكومو والرواية الرسمية تقول حتى الآن إنه مختل عقليا.

وقالت الأنباء إنه تم توقيف هذا الشخص قبل ذلك بتهمة محاولة الاعتداء على بعض العاملين في المدرسة التي كان يعمل بها بإلقاء شاي ساخن مخلوط بمواد مخدرة عليهم. وكشفت التحقيقات أن تاكومو نجا بفعلته هذه ولم تتم محاكمته باعتباره مختلا عقليا، مما دفع بعض الصحف لاتهام مسؤولي الشرطة بالتقصير في متابعة مثل هذه الحالات.


undefinedويخضع تاكومو حاليا لفحص نفسي لتحديد مدى أهليته للمحاكمة. ووفقا للنظام القضائي فمن المستبعد أن يوجه له أي اتهام. وقال تاكومو لصحيفة "أساهي شيمبون" اليابانية إنه قتل أطفال المدرسة لتقوم الشرطة بقتله أو يحكم عليه بالإعدام.

وطالب خبراء قانونيون بإعادة النظر في القانون الحالي الخاص بمعاملة المختلين عقليا الذين يرتكبون جرائم. وأكدوا ضرورة وضع نظام جديد يحقق التوازن بين الحالة العقلية لهؤلاء المجرمين وحاجتهم إلى العلاج وبين الحاجة إلى ضمان الأمن الاجتماعي. كما تبحث وزارة التعليم اليابانية فرض حراسة أمنية على كافة المدارس اليابانية.

ويراعي النظام الجديد المقترح ألا تكون الحراسة بصورة تثير قلق التلاميذ وانزعاجهم، خاصة أن المدارس الابتدائية تحديدا في اليابان تفخر بانفتاحها على المجتمع المحيط بها وارتباط العملية التعليمية بهذا الانفتاح.

وكانت السلطات اليابانية كلفت أطباء نفسيين بمتابعة حالات التلاميذ المصابين في الحادث في المستشفى لإزالة آثاره النفسية السيئة. كما سيقوم الأطباء بزيارات منزلية لباقي التلاميذ الذين شاهدوا المذبحة لمساعدتهم في تجاوز حالة الرعب الشديد التي مازالوا يعانون منها.

وكانت جريمة قتل ثمانية تلاميذ بين السادسة والثامنة طعنا بالسكين على يد شخص مختل أصاب أيضا 13 آخرين، قد هزت المجتمع الياباني الذي لم يتعود على مثل هذه النوعية من الجرائم.

المصدر : رويترز

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة