الإفراج عن محتجزين أجانب واختفاء بلجيكيين في إندونيسيا


undefined

بدأت السلطات الإندونيسية اليوم الإفراج عن نحو 30 أجنبيا اعتقلتهم الشرطة الأسبوع الماضي أثناء ندوة لحقوق الإنسان. ويتزامن ذلك مع إعلان الشرطة أن مواطنين بلجيكيين اعتبرا في عداد المفقودين في أدغال إقليم إريان جايا (بابوازيا الغربية).

وأفادت الأنباء بأنه تم الإفراج عن تسعة أجانب بعد أن استجوبهم مسؤولو الهجرة وأعيدت إليهم جوازات سفرهم. وقالت محامية المحتجزين إنها تتوقع الإفراج عن الجميع.

وصرحت إحدى المحتجزات تدعى هيلين غارفيس -وهي أستاذة مساعدة بجامعة نيو ساوث ويلز في أستراليا- نقلا عن مسؤولي الهجرة أنه لا توجد هناك أي قضية ضد جميع المحتجزين.

وكان عشرات من أفراد الشرطة اقتحموا الندوة يوم الجمعة واعتقلوا المشاركين الأجانب بعد مزاعم بدخولهم البلاد بشكل غير مشروع.

يذكر أن المحتجزين الأجانب هم 18 أستراليا وبلجيكيان وأميركي ونيوزيلندي وتايلندي وكندي وبريطاني وفرنسي وألماني وهولندي وباكستاني وياباني.


undefinedاختفاء بلجيكيين
من ناحية أخرى أعلنت الشرطة اليوم أن مواطنين بلجيكيين اعتبرا في عداد المفقودين في أدغال إقليم إيريان جايا (بابوازيا الغربية) حيث ينشط الانفصاليون البابوازيون.

وأوضحت الشرطة أنها لا تملك في الوقت الحاضر أي دليل يشير إلى احتمال خطفهما، لكن إحدى الصحف الإندونيسية ذكرت أن البلجيكيين وقعا بين أيدي انفصاليين بابوازيين.

وقال المتحدث باسم شرطة إيريان جايا إن الرجلين اعتبرا في عداد المفقودين يوم 7 يونيو/حزيران بعد ذهابهما إلى الأدغال شرق نابيري على بعد 500 كلم جنوب غرب جايابورا عاصمة الإقليم.

وأشارت صحيفة ميديا إندونيسيا نقلا عن مصادر لم تحددها في جايابورا إلى أن الرجلين خطفا على يد مجموعة مسلحة تنتمي إلى حركة بابوازيا الحرة التي تشن عمليات بين الحين والآخر وتطالب باستقلال هذا الإقليم الغني بالثروات الطبيعية. يذكر أن جاكرتا ترفض الدعوة لاستقلال الإقليم عن أندونيسيا، وتحبذ بدلا من ذلك منحه حكما ذاتيا.

المصدر : وكالات

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة