بلير يتقدم بعشرين نقطة قبل شهر من الانتخابات

بلير
بعد يوم واحد من إعلان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بأن الانتخابات القادمة ستجرى في السابع من يونيو/حزيران القادم، أظهر استطلاع للرأي العام البريطاني أن حزب العمال يتقدم على حزب المحافظين بعشرين نقطة ويتركز الدعم للحزب في أوساط الشباب والفقراء بالدرجة الأولى.

فقد أشار الاستطلاع الذي أعلنت نتائجه اليوم الأربعاء بأن 51% ممن استطلعت آراؤهم يؤيدون حزب بلير العمالي فيما يؤيد 31% فقط خصومه المحافظين وأعطى 13% أصواتهم للحزب الديمقراطي الليبرالي.

واعتبر 37% من أفراد العينة -البالغ عددهم 1000 ناخب مسجل- بلير قائدا قويا بينما قال 13% الشيء نفسه عن زعيم المحافظين وليام هيغ، وفقا للاستطلاع الذي أجرته صحيفة الديلي إكسبرس. وجاءت نسبة التأييد الأعلى لبلير بين الشباب والفقراء. وتصل نسبة الخطأ في استطلاعات الرأي إلى 3% زيادة أو نقصانا.

ورغم النتائج المشجعة لحزب العمال فإن واضعي إستراتيجيته يخشون أن ينقلب هذا الدعم الواسع سلبا عليه لأن مؤيدي الحزب قد يتوانون عن التوجه إلى صناديق الاقتراع اعتمادا على التفوق المفترض للحزب مما قد يعرضه لخسارة الانتخابات.

تجدر الإشارة إلى أن بلير طلب أمس من الملكة إليزابت الثانية أن تحل البرلمان تمهيدا لإجراء الانتخابات التي كان مقررا لها أن تجرى هذا الشهر ولكن الحكومة رأت تأجيلها بسبب انتشار الحمى القلاعية في المناطق الريفية خشية أن تقل نسبة إقبال الناخبين من الفلاحين البريطانيين على التصويت.

المصدر : أسوشيتد برس