شرودر يركز على الشرقيين في الانتخابات المقبلة

غيرهارد شرودر
قرر المستشار الألماني غيرهارد شرودر التوجه شرقا في حملته الانتخابية التي يرمي من خلالها للاحتفاظ بمنصبه، وقد بدأ  شرودرفي إعداد العدة لخوض الانتخابات العامة المقرر إجراؤها العام المقبل وذلك عن طريق التركيز على الناخبين في ألمانيا الشرقية السابقة.

ودعا المستشار الألماني في غضون الأسبوع الماضي إلى وضع برامج جديدة للإسكان في المدن الألمانية الشرقية، كما قرر القيام بزيارة إلى المدينة الصناعية غيرا مع وزير المالية للالتقاء بالمسؤولين المحليين هناك، كما اكتشف شرودر أن له أقارب في غيرا سيزورهم للمرة الأولى.

ويرى محللون أن شرودر يأمل في أن يكسب ود الناخبين الشرقيين ليضمن مساندتهم له في الانتخابات المقبلة رغم أن الأحزاب الأخرى سعت السعي نفسه وأسند بعضها مراكز قيادية لسياسيين شرقيين.

وكان الحزب الديمقراطي المسيحي الذي تزعمه في السابق المستشار هلموت كول قد أعد العدة أيضا لكسب أصوات الناخبين في ألمانيا الشرقية السابقة باختياره إنجيلا ميركل أول شرقية تتزعم الحزب المعارض منذ توحيد الألمانيتين.

في الوقت نفسه قام الحزب الليبرالي الديمقراطي الصغير وأملا منه في كسب أصوات ناخبي شرق ألمانيا بتعيين الشرقية كورنيليا بيبر سكرتيرة عامة للحزب. وقد أعلنت فور تعيينها نهاية الأسبوع الماضي أن المستشار الألماني غيرهارد شرودر لم يفعل الكثير لألمانيا الشرقية.

وكانت الحكومة الألمانية ومنذ إعلان الوحدة تحاول رصد ملايين الدولارات من أموال الضرائب لصرفها في تنمية البنية التحتية في مدن ألمانيا الشرقية السابقة. ورغم ذلك فإن نسبة البطالة هناك أضعاف نسبة البطالة في ألمانيا الغربية مما يثير دوما الاحتجاجات في أوساط الشرقيين الذين يرون أنهم مواطنون من الدرجة الثانية.

ويعيش نحو 15 مليون نسمة فقط في القسم الشرقي من ألمانيا من أصل سكان ألمانيا البالغ عددهم 82 مليون نسمة.

المصدر : رويترز