عـاجـل: مراسل الجزيرة: إصابة فلسطينية برصاص قوات الاحتلال عند حاجز قلنديا بالضفة الغربية بزعم محاولة تنفيذ عملية طعن

صفقة سلاح في الأرجنتين تتحول إلى قضية سياسية

فرناندو دي لاروا
أعرب الرئيس الأرجنتيني فرناندو دي لاروا عن قلقه من تحول تحقيق في صفقة أسلحة غير قانونية لكرواتيا والإكوادور في التسعينات إلى "صراع سياسي مهووس". ويأتي ذلك بعد أن طلب القاضي المحقق في القضية من الرئيس السابق كارلوس منعم ووزراء في حكومته المثول أمام المحكمة للإدلاء بشهاداتهم.

وقال رئيس الوزراء كريستيان كولومبو "إن قلق الرئيس ينبع من أن التحقيق يجب أن يسير بعقلانية واحترام، وأن التحقيق في قضية صادرات سلاح يجب أن لا يزج به في السياسة".  

وقد وصف منعم الذي سيمثل أمام القضاء في 13 من الشهر الحالي العملية بأنها "مؤامرة شريرة نسجها قطاع معين من المجتمع السياسي في الأرجنتين". ونفى أي علم له بالطريقة التي تحولت بها أسلحة -كان من المفترض أن تذهب إلى بنما وفنزويلا- إلى كل من كرواتيا الخاضعة حينها لحظر سلاح من الأمم المتحدة عام 1991 والإكوادور عام 1995 إبان حرب حدودية مع بيرو توسطت الأرجنتين فيها.

ويخشى المراقبون من أن تشعل هذه الأزمة معركة سياسية بين المعارضة والتحالف الحاكم الذي يقوده دي لاروا بعد إدلاء وزير الدفاع السابق إيرمان غونزالس بشهادته أمام المحكمة. وأشار غونزالس إلى تورط دومينغو كافالو -وهو وزير سابق في حكومة منعم ويشغل حاليا منصب وزير الاقتصاد- في القضية.

وقال مصدر قضائي إن غونزالس أخبر المحكمة بأن كافالو تدخل بصورة غير مباشرة في صفقة سلاح غير مكتملة عام 1992 لبوليفيا إثر فشلها في توفير الموارد الكافية لشراء تلك الأسلحة، بيد أن كافالو كرر نفيه التورط في هذه الصفقة.

وكان الادعاء قد استدعى الشهر الماضي مسؤولين كبارا في حكومة كارلوس منعم بعد أن وجهت محكمة الاستئناف الفدرالية تهما لوزراء سابقين بالغش، وأوصت بالتحقيق معهم في تهم خطيرة تتعلق بجمعية محظورة.

المصدر : رويترز