الرئيس البوروندي يوافق على تشكيل حكومة انتقالية

نيلسون مانديلا
أعلن رئيس جنوب أفريقيا السابق نيلسون مانديلا أن الرئيس البوروندي بيار بويويا وافق على خطة السلام الرامية إلى إقامة حكومة انتقالية في بلاده. وتشهد بوروندي حربا أهلية طاحنة راح ضحيتها مئات الآلاف من الأشخاص.  

وقال مانديلا للصحفيين في ختام لقاء مع بويويا في جوهانسبرغ إن الرئيس البوروندي سيطلع مجلس الوزراء والجمعية الوطنية (البرلمان) في بلاده على ما تم الاتفاق عليه فور عودته إلى هناك.

وأضاف مانديلا الذي تولى الوساطة بين الأطراف المتحاربة في بوروندي العام الماضي عقب وفاة الرئيس التنزاني السابق جوليوس نيريري أن المرحلة الحالية دقيقة جدا، ويتعين على الجميع عدم إضاعة أي لحظة. وأكد أن عملية السلام في بوروندي تسير على الطريق الصحيح، لا سيما حول مسألة تشكيل حكومة انتقالية في البلاد.

وفي السياق ذاته قال الرئيس بويويا إنه ومانديلا وفرا قاعدة صالحة لتقدم عملية السلام.

وتقضي خطة السلام المقترحة بأن يترأس الحكومة الانتقالية خلال الأشهر الثمانية عشر الأولى رئيس من أقلية التوتسي المهيمنة على الأوضاع في البلاد على أن يكون نائبه من الهوتو. في حين يتولى زعيم من أغلبية الهوتو رئاسة الحكومة خلال الأشهر الثمانية عشر التالية ويكون نائبه من التوتسي.

يذكر أن الحرب الأهلية اندلعت في بوروندي بين الجيش الذي تسيطر عليه قبيلة التوتسي والمتمردين من قبيلة الهوتو، عقب اغتيال التوتسي أول رئيس منتخب من قبيلة الهوتو عام 1993. وقد أسفرت هذه الحرب عن مقتل أكثر من مائتي ألف شخص، في بلد يعاني من انهيار اقتصادي ويفتك بشعبه وباء الإيدز.

المصدر : الفرنسية