عـاجـل: مظاهرات في محيط ميدان التحرير وسط القاهرة ومحافظتي الإسكندرية والغربية والسويس والدقهلية تطالب برحيل السيسي

أرويو تعلن رفع حالة الطوارئ الاثنين

غلوريا أرويو

أعلنت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو أنها سترفع حالة الطوارئ المعلنة في البلاد بعد غد الاثنين، مؤكدة أن حكومتها قادرة على مواجهة أي تهديدات محتملة. في هذه الأثناء بدأت عمليات التفتيش عن سياسيين اتهموا بالتآمر لقتل الرئيسة غلوريا وسلفها المخلوع جوزيف إسترادا.
 
وقالت أرويو في تصريحات لها عبر الإذاعة إن الأوضاع عادت إلى طبيعتها الآن في كل أنحاء البلاد، وإن الحكومة الآن بصدد القبض على المتورطين في الأحداث الأخيرة.
 
وأشارت الرئيسة الفلبينية إلى أنه مازالت هناك مخاطر تهدد حكومتها غير أنها قررت رغم ذلك رفع حالة الطوارئ المعلنة في البلاد يوم الاثنين المقبل، وأكدت أنها قادرة على دفع أي تهديدات تستهدف حكومتها.
 
وأكد وزير الدفاع أنغيلو رييس من جانبه في تصريحات له أمس تأييد القوات المسلحة للرئيسة أرويو حتى النهاية، مشيرا إلى عدم وجود تهديد لزعزعة استقرار البلاد.
 
وتعتقد حكومة أرويو أن سياسيين معارضين حاولوا استغلال المحاولة الفاشلة التي قام بها أنصار الرئيس السابق إسترادا الثلاثاء الماضي لاقتحام القصر الرئاسي للاستيلاء على السلطة. وقد أعلنت أرويو حالة الطوارئ في الفلبين لاحتواء موجة العنف التي بدأت منذ احتجاز الرئيس المخلوع جوزيف إسترادا في السجن تمهيدا لمحاكمته.

وأمرت الحكومة قوات الأمن باعتقال 11 على الأقل من المعارضين السياسيين بتهمة التحريض على تنظيم تلك الاحتجاجات، وقالت إن لديها تقارير من أجهزة المخابرات تقول إن المحرضين كانوا يخططون لقتل أرويو وإسترادا في تلك الأحداث التي راح ضحيتها أربعة أشخاص كما جرح أكثر من مائة آخرين.

وكان أربعة من السياسيين المطلوب القبض عليهم ترشحوا لانتخابات مجلس الشيوخ التي ستجرى في الرابع عشر من الشهر الجاري، وترى سلطات الأمن أن بقاءهم أحرارا يهدد الأمن القومي خاصة أيام الانتخابات.

ورفض غريغوريو هوناسان -أحد السياسيين المطلوبين وهو نائب معارض ومستشار سابق للأمن- رفض في تصريحات صحفية التهم المنسوبة إليه من الحكومة، وقد اختفى هوناسان منذ أحداث الثلاثاء الماضي.

صورة تجمع بين إنرايل وماكيدا المطلوبين بتهمة التآمر (أرشيف)

كما تبحث الشرطة عن رئيس الشرطة السابق بانفيلو بينغ لاكسون، والسيناتور جوان بونك إنرايل، أما بالنسبة للمتهم الرابع وهو السفير السابق لبلاده في الولايات المتحدة أرنستو ماكيدا فقد تم توقيفه بالفعل.

ووفقا لحالة الطوارئ المعلنة فإن لقوات الأمن القبض على أي مشتبه فيه من دون إذن قضائي، كما يحظر القانون وفقا لهذا الإعلان أي تجمعات تضم خمسة أشخاص فأكثر.

وبقيت قوات الشرطة والجيش في حالة تأهب رغم هدوء الأحوال في العاصمة مانيلا، ورغم إعلان الحكومة أنها سترفع حالة الطوارئ بشكل تدريجي.

المصدر : وكالات