حكومة مقدونيا تطالب بإخلاء ست قرى ألبانية

قوات مقدونية في طريقها للقتال مع المسلحين الألبان

أعطت الحكومة المقدونية مهلة لسكان ست قرى ألبانية شمالي العاصمة سكوبيا بالنزوح إلى مدينة كومانوفو قبل أن تستأنف هجومها على مواقع المسلحين الألبان بالمنطقة.

ودعت الحكومة المسلحين إلى عدم منع المواطنين من الرحيل، وطالبتهم بتسليم جندي أسير وإلقاء السلاح.

وقال المتحدث باسم الحكومة أنطونيو ميلوسوسكي "عقب انتهاء المدة (المقرر لها في 14.30 بتوقيت غرينتش) ستستمر قوات الأمن المقدونية في عملياتها العسكرية". وتتهم الحكومة المسلحين الألبان باتخاذ المواطنين دروعا بشرية في معاركها.

وكانت الحكومة المقدونية قد وجهت نداء مماثلا أمس الخميس قبيل قيامها بشن هجوم مدفعي وقصف بالمروحيات تركز على منطقة فاكسينس وضواحيها شمال شرق البلاد. وبدأت القوات المقدونية في تعزيز قواتها في المنطقة في وقت سابق أثناء فترة هدوء تخللتها الدعوة إلى المهلة. إلا أن عددا كبيرا من المواطنين رفضوا المغادرة معللين ذلك بأنه لا يوجد مكان آخر يذهبون إليه. 

ومن جانبه قال المتحدث باسم وزارة الدفاع المقدونية غورغي تريندافيلوف أن قوات من وصفهم بالمتمردين (المعروفة باسم جيش التحرير الوطني) تعرضت لخسائر كبيرة أثناء القتال أمس الخميس إلا أنه لم يذكر تفاصيل. وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن اثنين من المواطنين الألبان قتلا أثناء المعارك بين الجانبين.

وكان الجيش المقدوني شن هجوما أمس وصباح اليوم على هذه المنطقة القريبة من مدينة كومانوفو بعد مقتل جنديين وخطف ثالث في هجوم شنه المسلحون الألبان في قرية فاكسينس.

وجاء الحادث بعد أربعة أيام من قتل المسلحين ثمانية جنود مقدونيين أعقبتها أعمال عنف شنها مواطنون من الأغلبية السلافية على ممتلكات ألبانية احتجاجا على الحادث.

المصدر : وكالات