إصابة 20 شرطيا في أعمال شغب عرقية ببريطانيا



أصيب 20 شرطيا في أعمال شغب عنيفة وقعت في بلدة أولدهام بشمال غرب إنجلترا إثر توترات عرقية بين مشجعي كرة القدم من البيض والآسيويين.

وأعلنت الشرطة البريطانية أن أكثر من 500 شخص قاموا بأعمال شغب في بلدة أولدهام القريبة من مانشستر وألقوا قنابل حارقة وأضرموا النيران في عدد من السيارات.

وتحولت اشتباكات محدودة وقعت أثناء الليل بين جماعات متناحرة صغيرة العدد من البيض والآسيويين في أولدهام قرب مانشستر إلى مواجهات عنيفة، تصاعدت بعد أن شارك المئات من الجماعتين في هذه الصدامات.

وتطورت الاشتباكات إلى إلقاء الحجارة وقنابل البنزين على شرطة مكافحة الشغب التي حاولت احتواء الموقف بعد إشعال النار في إطارات سيارات.

وقالت متحدثة باسم شرطة مانشستر إن الشرطة تحاصر حاليا نحو 200 شاب، وأضافت أن الشبان مازالوا يلقون قنابل حارقة وأدوات حادة على عربات الشرطة مما ألحق أضرارا بالغة بعدد منها.


وأوضحت أنه تم اعتقال ثمانية من مثيري الشغب وأن المواجهات أسفرت عن إصابة 20 ضابطا بجروح طفيفة، كما ألحقت أضرارا بعدد من المباني الحكومية وسبع سيارات تقف بالقرب من الاشتباكات.

وتقطن في بلدة أولدهام أقليات عرقية كبيرة كما كانت بؤرة للتوترات في الآونة الأخيرة، وكانت وسائل الإعلام البريطانية قد حذرت في وقت سابق من تنامي الصراع العرقي في البلدة، وأشارت إلى تحول أجزاء من المدينة إلى مناطق يحظر على البيض السير فيها.

وبلغ التوتر ذروته بعد عدد من الحوادث المتفرقة والتي تعود لأسباب عرقية، مما حدا بوزير الداخلية البريطاني جاك سترو إلى إصدار أمر بحظر المسيرات السياسية. وتشير سجلات الشرطة إلى أن بلدة أولدهام سجلت العام الماضي وقوع 572 جريمة عنصرية، 62% من الضحايا هم من البيض.

المصدر : وكالات

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة