الرئيس الليبيري يتهم الغرب بالسعي لإسقاط حكومته

اتهم الرئيس الليبيري تشارلز تايلور مجددا غينيا وسيراليون بأنهما أصبحتا أداتين بيد الغرب يسعى عبرهما للإطاحة بحكومته، وأعرب عن أمله في أن يوافقه زعيما كوناكري وفريتاون ويعملا معه على وضع حد لنزاعاتهم وترسيخ الأمن في المنطقة.

ونقل السكرتير الصحفي للرئيس الليبيري -لدى لقائه بمدير الشؤون الخارجية الإيرانية حميد معيّر- عن تايلور قوله إن الغرب يخطط لإٍسقاط حكومته عن طريق هاتين الدولتين.

وقال إن الرئيس تايلور يريد من قادة اتحاد دول نهر المانو الذي يضم كلا من ليبيريا وسيراليون وغينيا أن يجلسوا سويا للعمل على حل خلافاتهم وتحقيق تطلعات تجمعهم.

وكان القتال الحدودي بين الدول الثلاث قد اشتعل منذ سبتمبر/ أيلول من العام الماضي، وتتهم كل دولة الأخرى بأنها المتسببة فيه.

ومن جانبه قال المسؤول الإيراني الذي يزور منروفيا إن رئيسي غينيا وسيراليون أكدا رغبتهما في تحقيق السلام لدول اتحاد نهر المانو، مشيرا إلى أن تأكيداتهما هذه جاءت أثناء اجتماعهما مع مسؤولين إيرانيين. وكان تايلور قد تعهد الأسبوع الماضي بتقديم أدلة للصحفيين تثبت تورط دول خارجية في إمداد متمردي ليبيريا بالسلاح والعتاد العسكري من بينها صناديق للسلاح تحمل أسماء هذه الدول.

وفي وقت سابق من هذا الشهر فرض مجلس الأمن الدولي عقوبات إضافية على ليبيريا بتهمة مساعدتها لمتمردي سيراليون الذين يشنون منذ عقود حربا دموية ضد الحكومة، وهي تهمة ينفيها الرئيس الليبيري.

وتشمل العقوبات حظر صادرات ليبيريا من الماس، ومنع المسؤولين الكبار وزوجاتهم من السفر جوا خارج البلاد، على أن تستمر هذه العقوبات لمدة عام.

المصدر : الفرنسية

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة