باكستان تدين قرار الهند بإنهاء الهدنة في كشمير

وزير خارجية باكستان 
أدانت الحكومة الباكستانية قرار الهند بإنهاء وقف إطلاق النار ضد المسلحين الكشميريين في حين أيدت الدعوة الهندية للحوار بشأن قضية كشمير. في هذه الأثناء قتلت القوات الهندية ستة مسلحين كشميريين شمالي سرينغار العاصمة الصيفية لإقليم جامو وكشمير.

فقد أعرب وزير الخارجية الباكستاني عبد الستار في بيان تلاه أثناء مؤتمر صحفي عن صدمة بلاده من قرار الهند إنهاء وقف إطلاق النار، وقال "الهند تخلصت حتى من مظهر ضبط النفس وأعطت للقوات الهندية تفويضا كاملا لمواصلة إرهاب الدولة ضد الشعب الكشميري".

وحول دعوة رئيس وزراء الهند أتال بيهاري فاجبايي للحاكم العسكري الباكستاني الجنرال برويز مشرف إلى إجراء محادثات سلام في أقرب فرصة، قال عبد الستار إن باكستان لم تتلق أي اتصال رسمي بعد إلا أنه شدد حرص بلاده على عدم تأجيل أي دعوة في هذا الصدد.

وأضاف "سيوفر اجتماع القمة فرصة لإجراء حوار بهدف التوصل إلى تسوية دائمة لمشكلة كشمير القائمة منذ فترة طويلة". وأكد أن "التوصل إلى تسوية تتماشى مع رغبة الشعب الكشميري سينهي معاناة شعب كشمير، كما سيزيل المصدر الرئيسي للتوترات التي غلفت العلاقات الهندية الباكستانية منذ عام 1947".

واعتبر مراقبون أن العرض الهندي بالحوار مع باكستان بشأن قضية كشمير موقف يتميز بانفتاح كبير يسعى للبحث عن حل قد يؤدي إلى السلام بين الجارين اللدودين في جنوب آسيا, لكن هذه الطريق المؤدية إلى هذا السلام لن تكون مفروشة بالورود.

وقال محلل هندي إنه تطور جيد، ولكن ليست هذه المرة الأولى التي تعقد فيها قمة بين قادة البلدين. وأشار إلى أنها "خطوة نحو السلام والتطبيع، ولكن في الماضي وبعد لقاءات في القمة عادت الأشياء إلى نقطة الانطلاق، ويبدو أنه كان من الأفضل أن يسبق (هذا التطور) تحضير ميداني".

يشار إلى أنه منذ انفصال البلدين عام 1947 إثر استقلال الهند, نشبت ثلاث حروب بين البلدين اثنتان منها بسبب كشمير، وكان الجيشان على وشك خوض حرب رابعة سنة 1999 بعدما تواجها طوال شهرين في منطقة كارغيل الحدودية في كشمير.

من جانبه أعلن متحدث عسكري هندي أن قوات الأمن تمكنت من قتل ستة من جماعة لشكر طيبه الكشميرية المسلحة بعد حصارها لهم في قرية شمالي سرينغار.

يذكر أن نزاع كشمير أسفر عن سقوط أكثر من 35 ألف قتيل حسب السلطات الهندية، في حين يؤكد المسلحون الكشميريون أن عدد الضحايا بلغ ضعف الحصيلة الرسمية.

المصدر : وكالات