أرويو تؤكد عزمها بناء زنزانة خاصة لسلفها

غلوريا أرويو
أكدت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو عزمها مواصلة خطة بناء "سجن" مريح للرئيس السابق المخلوع جوزيف إسترادا الذي يواجه العديد من التهم من بينها نهب المال العام والتي تصل عقوبتها إلى الإعدام أو السجن المؤبد. 

وقالت إنها لن تضغط على المحكمة من أجل الموافقة على طلب إسترادا في وضعه رهن الإقامة الجبرية بمنزله. وأضافت أنها تعد لخيار ثان غير الإقامة في المنزل وهو تنفيذ حكم المحكمة في بناء سجن خاص يوضع فيه في أحد المستشفيات العسكرية.

ويرى المراقبون أن أرويو تحاول التقرب من مؤيدي إسترادا بعد أن أثار اعتقاله الشهر الماضي موجة غضب شعبي واسع خارج القصر الرئاسي. ويعاني إسترادا الذي سيحاكم الشهر المقبل من أمراض مزمنة في الرئة والمفاصل الأمر الذي دفع بأطبائه إلى كتابة تقرير يحذر من مخاطر بقائه في السجن.

وقد أعلن إسترادا في وقت سابق معارضته نقل وقائع محاكمته على التلفزيون، قائلا إنها قد تقود إلى إثارة المشاعر وتتسبب في أحداث عنف، بينما اعتبر محاموه أن نقل المحاكمة قد يعمل على تحريض الرأي العام ضده كما حدث قبل الإطاحة به.

وقال إسترادا في رسالة نقلها محاموه إلى المحكمة العليا إن القلق الأكبر يتمثل في تجنب إثارة تمرد آخر, في إشارة إلى حالة الطوارئ التي أعلنتها الرئيسة غلوريا أرويو في أعقاب الهجوم الذي قام به أنصار إسترادا على القصر الرئاسي في الأول من مايو/أيار الجاري.

المصدر : الفرنسية