مجلس الوزراء الإندونيسي يجتمع دون واحد وميغاواتي

واحد 
اجتمع مجلس الوزراء الإندونيسي لمناقشة الأزمة السياسية القائمة في البلاد وسط توقعات بأن الرئيس واحد -الذي تغيب هو ونائبته ميغاواتي عن الاجتماع- يريد إعلان حالة طوارئ تمكنه من حل البرلمان وبالتالي تفادي عزله من منصبه بسبب فضائح مالية مزعومة.

ومن المقرر أن يلقي واحد خطابا للأمة في وقت لاحق من مساء اليوم في ذكرى الاستقلال، لكن مسؤولين أشاروا إلى أن خطابه لن يتضمن أي مفاجآت.

وبحث المجلس الذي عقد جلسته ظهر اليوم في العاصمة الخلاف الناجم عن إصدار البرلمان اللوم مرتين للرئيس واحد بسبب دوره المزعوم في فضيحتي نهب أموال عامة. ولم يدل الوزراء بأي تصريحات عقب الاجتماع.

وغاب عن الاجتماع الرئيس واحد الذي غادر جاكرتا إلى جاوا، في حين رفضت نائبة الرئيس ميغاواتي سوكارنو بوتري حضور الاجتماع.

وقالت أنيتا أرسال نائبة الأمين العام لحزب ميغاواتي "إن نائبة الرئيس مستاءة بسبب رحلة واحد إلى وسط جاوا ولا تريد الحضور وترؤّس اجتماع مجلس الوزراء".

وقالت مستشارة سابقة للرئيس "إن واحد ينوي استغلال اجتماع مجلس الوزراء لطرح إمكان القيام بخطوة ضد البرلمان". وأضافت سري إندرواتي أن الاجتماع في حقيقة الأمر كان مخصصا كي يعلن الرئيس موقفا سياسيا موسعا يتعلق بمرسوم رئاسي لحل البرلمان والمرتبط بحالة الطوارئ.

ونفى متحدث باسم قصر الرئاسة اعتزام واحد اتخاذ هذه الخطوة المتشددة لكنه أكد أنه ناقش هذه الفكرة، وقال "إن الرئيس لا ينوي إعلان حالة الطوارئ.. لقد ناقشها بغرض معرفة نوعية الشروط الواجب سريانها من أجل فرض حالة الطوارئ، وإن سبب مناقشة واحد لذلك هو أن الناس العاديين قالوا له إن الوضع السياسي ليس مجديا".

أنصار ميغاواتي يتظاهرون
وفي استعراض واضح لقوة ابنة الرئيس سوكارنو مؤسس إندونيسيا احتشد عشرات الآلاف من أتباع ميغاواتي في شرق جاوا في وقت سابق من هذا اليوم مطالبين إياها بأن تصبح رئيسة.

وفي الوقت ذاته قالت ميغاواتي لمؤيديها المتحمسين في بلدة مالانغ في شرق جاوا اليوم من خلال ربط بالفيديو إنه ليس لديها طموح شخصي لحكم الدولة، لكنها ستنزل عند رغبات حزبها -أكبر حزب في البرلمان- في أن تكون رئيسة. ولم تتحدث ميغاواتي كثيرا عن موقفها من مصير واحد رغم أن الكثيرين يعتقدون أنها تتمنى منصبه.

المصدر : رويترز