جماعة لحقوق الإنسان بساحل العاج تتهم الحكومة بالتعذيب

اتهمت جماعة محلية تنشط في مجال حقوق الإنسان الرئاسة في ساحل العاج باتخاذ شرطة خاصة موازية للشرطة الموجودة في البلاد بهدف تنفيذ سياسات النظام ضد المعارضة.

وانتقدت حركة حقوق الإنسان بساحل العاج في تقريرها الشهري شرطة الظل التي تتخذ من القصر الرئاسي مقرا لها. وقالت الحركة إن النتائج التي توصلت إليها هي خلاصة تحقيق أجراه مركز تنسيق واستغلال المعلومات الذي أسسه الرئيس الأسبق فيلكس هوفيوت عام 1984.

وقال نائب رئيس الحركة إبراهيما دومبيا إن المركز مسؤول حاليا عن متابعة كل حالات الخطف التي تعقب الاحتجاز الطويل أو القصير للأشخاص من قبل نظام الرئيس لورانت غباغبو.

وأشارت الحركة إلى أن هذا العام وحده قد شهد حصول ست حالات اختطاف لمدنيين وعسكريين أمكن للمركز متابعتها. ولكن قوات الأمن الرئاسية رفضت التعليق على الموضوع.

ومن جانبها وصفت مديرة مكتب رئاسة الوزراء ساراتا تور مزاعم الحركة بأنها "أكاذيب".

المصدر : الفرنسية