أنصار واحد يطالبون ميغاواتي بالاستقالة

ميغاواتي مع وزير المالية رضا الرملي (يمين)
دعا حزب الرئيس الإندونيسي عبد الرحمن واحد نائبة الرئيس ميغاواتي سوكارنو إلى الاستقالة. وشكك الحزب في ولائها للرئيس. ومن جانبه اعتبر رئيس البرلمان علي أكبر تانجونغ أن نقل واحد سلطاته إلى نائبته هو السبيل الوحيد لتجنب مساءلته تمهيدا لعزله بسبب التهم الموجهة إليه بالفساد.

فقد قال السكرتير العام لحزب النهضة القومي مهيمن إسكندر إنه إذا كانت ميغاواتي غير متوافقة مع الرئيس فعليها أن تحاكي موقف نظيرتها الفلبينية غلوريا أرويو عندما عارضت الرئيس المخلوع جوزيف إسترادا ووقفت مع المعارضة. وكانت أرويو التي أصبحت رئيسة للفلبين بعد خلع إسترادا قد استقالت من منصبها نائبة للرئيس ووقفت مع المعارضة إثر اتهام إسترادا في فضائح فساد يُحاكم عليها الآن.

وأكد  شوتيبول إمام نائب السكرتير العام للحزب أن الاقتراح باستقالة ميغاواتي يأتي لأنها قريبة من مواقف المطالبين بتنازل الرئيس واحد عن بعض سلطاته إضافة إلى تأييدها عقد لجنة خاصة لمساءلة الرئيس. وأضاف أن حزبه "سئم" من مواقف ميغاواتي قائلا "هي ليست ثابتة على مبدأ".

وكان مسؤول بارز في حزب النضال من أجل الديمقراطية الذي تتزعمه ميغاواتي قال أمس إن أغلبية الأحزاب في البرلمان سوف تؤيد عقد لجنة خاصة لمجلس الشعب الاستشاري لمساءلة واحد. 

يأتي ذلك في الوقت الذي عقد فيه رؤساء الكتل البرلمانية اجتماعا مغلقا في فندق بالعاصمة جاكرتا لبحث الخطوات الخاصة بمساءلة الرئيس واحد، والتغييرات التي يمكن أن تترتب على عزله.

يشار إلى أن زعيم جناح الشبيبة في منظمة المحمدية نقل عن ميغاواتي قولها إنها لن تعيق محاولات عقد جلسة خاصة لمجلس الشعب الاستشاري -وهو أكبر هيئة تشريعية في البلاد- لمساءلة واحد.

ومن جانبه أكد رئيس البرلمان مجددا أنه في حالة رفض الرئيس واحد تسليم سلطاته لنائبته فسوف تستمر إجراءات الدعوة إلى عقد جلسة خاصة لمجلس الشعب الاستشاري لمساءلته. 

في الوقت نفسه أعلن المتحدث باسم الشرطة المفتش العام ديدي ويدايادي أنه سيتم مناقشة أربعة أطباء فحصوا الرئيس واحد وأثبتوا في تقريرهم أنه غير كفء لقيادة البلاد سواء من الناحية العقلية أو البدنية.

وقال المتحدث إن هذه المناقشة تستهدف الكشف عما إذا كان ثمة دوافع وراء هذا التقرير أم لا، ومدى صحته من الناحية العلمية مؤكدا أن ذلك سيتم فقط في إطار لقاء وليس استجوابا.

مظاهرة ضد واحد
في غضون نظم مئات الطلاب في جزيرة سولاويزي مظاهرة احتجاجية ضد زيارة الرئيس واحد للجزيرة إذ أحرقوا إطارات السيارات وأغلقوا طريقا رئيسيا وحاولوا اختراق حواجز لقوات الأمن مما أسفر عن إصابة شرطي.

وذكر شهود عيان ومصادر الشرطة أن المحتجين من طلاب الجامعة في مدينة  كنداري التي تبعد نحو 1700 كلم شمالي العاصمة الإندونيسية جاكرتا رددوا هتافات معادية لواحد.

المصدر : وكالات