عـاجـل: مصادر طبية: مقتل 24 شخصا وإصابة عشرات آخرين في تفجير قرب تجمع انتخابي للرئيس الأفغاني في بروان

نقابة التضامن البولندية تقرر الانسحاب من الحياة السياسية

أعلنت منظمة التضامن النقابية في بولندا انسحابها نهائيا من العمل السياسي ومن ضمن ذلك الانسحاب من الائتلاف الحكومي في وقت لم يتبق فيه للانتخابات التي من المتوقع أن يعود فيها الشيوعيون للحكم إلا أربعة أشهر.

وأجمع القادة النقابيون، الذين أطلقوا أول نقابة مستقلة في الكتلة الشيوعية من ميناء مدينة غدانسك عام 1980 واضعين بذلك بولندا على طريق الديمقراطية, على الانسحاب من الائتلاف الحكومي.

ولن يسمح لنشطاء النقابة بالعمل في قيادة الأحزاب السياسية أو لجانها الانتخابية.

وكان العديد من قادة النقابة قد أعلنوا عن عدم تحملهم مسؤولية السياسات الحكومية التي أدت إلى ارتفاع نسبة البطالة لما يقارب 16%.

كما أن الناخبين لا يبدون راضين عن أداء الحكومة الاقتصادي والإصلاحات التعليمية والصحية. وتشير استطلاعات الرأي إلى أن نسبة التأييد التي تحظى بها الحكومة تتراوح بين 11 و13%.

وليس من المتوقع أن تؤدي هذه الخطوة إلى سقوط الحكومة التي يقودها رئيس الوزراء جيرزي بوسك والذي لا يمتلك إلا أقلية في البرلمان بسبب موعد الانتخابات المقرر إجراؤها في الثالث والعشرين من سبتمبر/ أيلول القادم. ولكن انسحاب النقابة سيحرم الحكومة واحدة من أهم مؤيديها.

ويتمتع الحزب الشيوعي السابق بنسبة تأييد تصل إلى أكثر من40% بينما يأتي المنبر المدني الذي يمثل يمين الوسط بنسبة تأييد تصل إلى 17% ليكون التجمع الأساس في الحياة السياسية في بولندا بعد الانتخابات.

المصدر : الفرنسية