العثور على مقبرة جماعية لبوسنيين مسلمين قرب سراييفو

بوسنية تفحص ملابس ورفات أحد ضحايا الحرب (أرشيف)
قالت لجنة المسلمين المفقودين في البوسنة والهرسك إن خبراء بدؤوا استخراج 15جثة عثر عليها في مقبرة جماعية بمنطقة كانت تحت سيطرة صرب البوسنة. في غضون ذلك أعلن رئيس صرب البوسنة أنه شكل لجنة لتخفيف حدة التوتر بين العرقيات في البلاد.

وقد عثر على الجثث التي يعتقد أنها لبوسنيين مسلمين قتلهم الصرب في بداية الحرب البوسنية في منطقة بريغدور ذات الأغلبية المسلمة الواقعة على بعد 175 كيلومترا شمالي غربي العاصمة البوسنية سراييفو.

وقالت اللجنة إنها عثرت منذ نهاية العام الماضي على أكثر من2500 جثة في منطقة بريغدور التي يعتقد أنها كانت من أكبر مسارح القتل الجماعي في البوسنة في الفترة بين 1992 و1995.

وأضافت اللجنة أن هناك عمليات جارية لكشف مزيد من المقابر الجماعية لآلاف المسلمين الذين قتلوا في شمالي غربي البوسنة. ويعتقد الخبراء أن مالا يقل عن 100 مقبرة جماعية لاتزال مجهولة في هذه المنطقة الخاضعة للصرب أيام الحرب الأهلية.

يذكر أن 200 ألف بوسني قتلوا في حين لايزال نحو 20 ألف في عداد المفقودين.

محاولات تهدئة

متطرفون صرب يرمون المسلمين بالحجارة في البوسنة (أرشيف)

في غضون ذلك أعلن رئيس صرب البوسنة ميركو ساروفيتش عن تشكيل لجنة للإصلاح والمصالحة لتعزيز التسامح بين العرقيات البوسنية التي خاضت حربا شرسة مطلع التسعينات.

وأضاف ساروفيتش أن الهدف من تشكيل اللجنة هو خلق قاعدة سياسية لبناء مؤسسات ديمقراطية في جمهورية صرب البوسنة المعلنة من جانب واحد وباقي الأراضي البوسنية.

وقال بيان صادر عن رئيس صرب البوسنة إن عمل اللجنة يتصل بالعلاقات الاجتماعية والمؤسسات بالإضافة إلى بناء مجتمع من التسامح والتصالح في المنطقة.

وكانت أعمال شغب قد اندلعت في البوسنة خلال الأسابيع الماضية أثارها صرب البوسنة احتجاجا على محاولات مسلمي البوسنة إعادة بناء مساجد ومؤسسات اجتماعية دمرها الصرب إبان الحرب.

وأدت تلك الأعمال إلى إثارة مخاوف من نشوب مواجهات عرقية جديدة في المنطقة يمكن أن تهدد الاستقرار والتعايش السلمي. لكن مسؤولا دوليا في البوسنة قال إن التوتر السائد في البوسنة حاليا لن يؤدي إلى مواجهات واسعة النطاق.  

المصدر : رويترز