الرئيس الأوغندي يؤكد عودة العلاقات مع السودان

يوري موسيفيني
أكد الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني أن كمبالا والخرطوم وافقتا على إعادة العلاقات الدبلوماسية بوساطة من الزعيم الليبي معمر القذافي. وجاءت تأكيدات موسيفيني بعد أدائه القسم رئيسا لبلاده لفترة رئاسية ثانية بحضور الرئيس السوداني عمر البشير والزعيم الليبي.

وأوضح الرئيس موسيفيني في خطابه بعد مراسم أداء القسم أن القذافي طلب من الرئيسين اتخاذ خطوات أكبر من التي أشار إليها بيان وزارة الخارجية الأوغندية، وأضاف "أنا مستعد لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع السودان على مستوى القائم بالأعمال لحل المشاكل المعلقة بين البلدين".

وكانت الخارجية الأوغندية أصدرت بيانا اليوم السبت قالت فيه إن كمبالا والخرطوم وافقتا على بدء خطوات لتنفيذ اتفاق نيروبي، وإن كمبالا ستكلف على الفور اثنين من ضباط الاتصال في الخرطوم بالتوجه إلى السفارة الكينية، بينما سيرسل السودان اثنين من ضباط الاتصال في كمبالا إلى السفارة الليبية.

ويلزم اتفاق نيروبي الذي وقع عام 1999 الجانبين بوقف تأييدهما للمتمردين في البلدين، وكان من المفترض أن يمهد الاتفاق الطريق أمام عودة العلاقات الدبلوماسية.

وكان الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني قد أدى اليمين الدستورية اليوم في مستهل ولاية ثانية مدتها خمسة أعوام. وأمام حشد من الآلاف في مهبط طائرات في ضاحية بالعاصمة كمبالا قبل الرئيس موسيفيني مقاليد السلطة من رئيس القضاء بنجامين أودوكي بما في ذلك علم البلاد ونسخة من الدستور ومفتاح رمزي للقصر الرئاسي.

عمر البشير
وحضر مراسم أداء القسم الزعيمان السوداني عمر البشير والليبي معمر القذافي، بالإضافة إلى ثلاثة رؤساء أفارقة آخرين هم الكيني دانيال أراب موي، والبوروندي بيار بويويا والتنزاني بنجامين مكابا.

وقد أعيد انتخاب موسيفيني بغالبية 69.3% من الأصوات في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في 12 مارس/ آذار الماضي، وتعهد موسيفيني بترك السلطة في ختام فترة ولايته الثانية عام 2006.

وكان الزعيم الليبي معمر القذافي قد طلب أمس الجمعة من الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني البقاء في السلطة بعد انتهاء مدته الدستورية الثانية عام 2006. وقال القذافي عشية الاحتفال بأداء موسيفيني ليمين القسم إن الرئيس الأوغندي وحده قادر على إدارة دفة البلاد نحو المزيد من التقدم، ووصف القذافي الذي يحكم ليبيا منذ عام 1969 الانتخابات الرئاسية بأنها "تقليعة قديمة قادمة من الغرب"، في حين وصف موسيفيني تصريحات الزعيم الليبي بأنها "مهمة جدا".

يذكر أن موسيفيني انتخب للمرة الأولى رئيسا لبلاده عام 1996 في انتخابات رئاسية جرت بالاقتراع العام للمرة الأولى في تاريخ أوغندا بعد عشرة أعوام من تسلمه السلطة على رأس حركة ثورية.

المصدر : وكالات