ليبيريا تعد بكشف أسماء الدول الداعمة للمتمردين

تشارلز تايلور
قال الرئيس الليبيري تشارلز تايلور إنه سيعلن الأسبوع القادم دليلا قويا يثبت تورط دول أخرى في الحرب التي يشنها المتمردون في إقليم لوفا شمالي البلاد. وأكد أن الدول الداعمة للمتمردين تروج شائعات تهدف منها إلى تغطية ما تقدمه من دعم لمتمردي بلاده.

وأكد تايلور أن الدلائل التي سيعلنها أمام الصحفيين تتضمن ذخيرة وصناديق قذائف هاون مكتوب عليها أسماء الدول الكبرى التي قدمتها للمتمردين.

وأشار إلى أن هذه الدول -التي لم يسمها في كلمته أمام احتفال بأحد ضواحي العاصمة منروفيا- اختلقت الأكاذيب بأن ليبيريا تقدم الدعم لمتمردي سيراليون لتشكل غطاء تخفي وراءه دعمها للمتمردين الليبيريين.

وكان مجلس الأمن الدولي بدأ يوم الاثنين الماضي في تطبيق بعض العقوبات الاقتصادية على ليبيريا بعد أن اتهمها بتقديم الدعم لمتمردي سيراليون، وتضمنت هذه العقوبات حظرا على تجارة الماس وسفر المسؤولين جوا إلى خارج البلاد.

وطبقا لإحصاءات حكومية فإن نحو ستين ألف شخص شردوا من مناطقهم منذ اندلاع القتال في أغسطس/آب من العام الماضي.

وتتهم الحكومة الليبيرية غينيا بالسعي لزعزعة استقرار البلاد عبر إيواء وتدريب العناصر المتمردة وتوفير الدعم العسكري لها. وفي المقابل تتهم غينيا ليبيريا ومتمردي سيراليون بدعم المنشقين عنها في حربهم ضد قواتها الحكومية والتي راح ضحيتها أكثر من ألف شخص منذ سبتمبر/أيلول الماضي.

المصدر : الفرنسية